http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/06/12/newsbrief-01

×
×

الصليب الأحمر: النزاعات تسبب في زيادة مقلقة في أعداد المفقودين

تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء، 11 حزيران/يونيو، أول قرار على الإطلاق بشأن الأشخاص المفقودين في النزاعات حيث أبلغ الصليب الأحمر الدولي عن زيادة مثيرة للقلق في حالات الاختفاء في جميع أنحاء العالم، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد تمت صياغة القرار من قبل الكويت، التي استمدته من تجربتها المريرة الخاصة في محاولة البحث عن أكثر من 300 شخص ما زالوا مفقودين في حرب الخليج قبل حوالي 30 عامًا.

وتعتبر سوريا أكثر الدول التي تضم أكبر مجموعة من الأشخاص المفقودين، حيث تبحث العائلات عن 60 ألف شخص اختفوا منذ بداية الحرب قبل ثماني سنوات وفقًا للجنة الدولية المعنية بالمفقودين.

وفي هذا الصدد أخبر بيتر مورير، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، المجلس أن هناك "زيادة مثيرة للقلق في حالات المفقودين خلال السنوات الأخيرة".

وقال السيد "مورير" لقد تمت إضافة 45 الف اسم في العام الماضي إلى قوائم البحث عن المفقودين باللجنة الدولية، مضيفًا أن هذا الرقم "ما هو الا غيض من فيض ولا يمثل المدى الحقيقي للمشكلة".

ومن بين هؤلاء المدرجين على قائمة المفقودين باللجنة الدولية، هناك 10000 شخص من سوريا و13000 من نيجيريا، على حد قول مسؤولة الإغاثة في الأمم المتحدة رينا غيلاني.

وقالت إن هناك حالات اختفاء قسري في ميانمار وجنوب السودان واليمن، فيما لا يزال مصير العديد من الأشخاص الذين فقدوا قبل سنوات أو عقود في البلقان ولبنان ونيبال وسريلانكا مجهولاً.

وقد أيد المجلس بالإجماع القرار الذي يحث الحكومات على اتخاذ خطوات عملية مثل إنشاء سجلات لمساعدة الأسر التي تبحث عن إجابات.

كما يدعم هذا الإجراء، الذي صيغ بمساعدة من اللجنة الدولية، جهود الصليب الأحمر للوصول إلى مراكز الاحتجاز أثناء النزاع.

وشددت بريطانيا في كلمتها أمام المجلس على أن تقديم إجابات لأسر المفقودين هو مفتاح مساعدة المجتمعات على إعادة البناء بعد صراع مدمر.

وقال نائب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة جوناثان ألين "بعد فترة طويلة من انتهاء النزاع، تتأثر الأسر والمجتمعات تأثرا عميقا بأولئك الذين ما زالوا مفقودين".

وأضاف "إنهم يسترجعون الصراعات فيما يتمكن الآخرون من المضي قدمًا".

وفي العراق، تبحث العائلات عن ثلاثة آلاف إيزيدي اختفوا بعد أن غزى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) قراهم في عام 2014.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha