http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/05/01/newsbrief-03

×
×

الولايات المتحدة تحث روسيا على إنهاء "التصعيد" في إدلب السورية

حثت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء، 30 نيسان/أبريل، روسيا على الالتزام بتعهداتها وإنهاء "التصعيد" في محافظة إدلب السورية، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت مورجان اورجتوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية "تؤكد الولايات المتحدة مجددا أن أي تصعيد للعنف في شمال غرب سوريا سيؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة".

وأضافت "ندعو جميع الأطراف، بما في ذلك روسيا والنظام السوري، إلى احترام التزاماتها بتجنب الهجمات العسكرية واسعة النطاق والعودة إلى تهدئة الوضع في المنطقة والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق لمواجهة الكارثة الإنسانية التي أوجدتها أعمال العنف المستمرة ".

وكانت روسيا وتركيا قد افتقتا في شهر أيلول/سبتمبر على إنشاء منطقة عازلة لمنع هجوم نظام محتمل في إدلب والمناطق المجاورة.

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد يوم الجمعة عن غارات جوية روسية على بلدتين أسفرت عن مقتل 10 أشخاص، من بينهم صبي وفتاة.

وقال المرصد إن مدنيين اثنين لقيا مصرعهما في قصف يوم الثلاثاء على إدلب وحماة - وهو الأكثر حدة منذ هدنة شهر أيلول/سبتمبر.

من جهته صرح ديفيد سوانسون من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية يوم الثلاثاء أن "الأمم المتحدة منزعجة للغاية من ثلاثة هجمات منفصلة تم الإبلاغ عنها على المستشفيات والمرافق الصحية في شمال غرب سوريا، مما يحرم آلاف الأشخاص من حقهم الأساسي في الصحة".

لم تحدد الأمم المتحدة من يقف وراء الهجمات، لكن المرصد ألقى باللوم على النظام السوري وروسيا.

وقال سوانسون يوم الثلاثاء إن مركزا طبيا في حبيت بجنوب إدلب أصيب "بأضرار بالغة" في القصف المدفعي، بينما ضربت غارة جوية يوم الاثنين مستشفى في بلدة لاتامنا في محافظة حماة المجاورة، مما أدى إلى توقف الخدمة.

وقد تم إيقاف تشغيل منشأة ثالثة، مستشفى قلعة المضيق في حماة، عندما تعرضت لغارة جوية، مما تسبب في أضرار جسيمة للعيادات الخارجية وصيدلية ومختبر.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha