http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/04/24/newsbrief-03

الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يسعون إلى زيادة المساعدات لسوريا

مع دخول الصراع في سوريا عامه الثامن، أطلق الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يوم الثلاثاء، 24 نيسان/أبريل، حملة تستمر يومين لحشد تعهدات جديدة لمساعدة سوريا وإعادة إحياء عملية السلام المتعثرة في جنيف، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتجتمع الدول المانحة ومنظمات الإغاثة ووكالات الأمم المتحدة في بروكسل للمشاركة في المؤتمر السنوي السابع لأجل مستقبل سوريا.

ويأمل مسؤولو الاتحاد الأوروبي في رفع سقف المساعدات ليتخطى حجم ما تم التعهد به في خلال مؤتمر العام الماضي والذي بلغ ستة مليار دولار.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت من أنها لم تحصل هذا العام سوى على ربع التمويل الذي طالبت به لدعم العمل الإنساني في سوريا، إذ بلغ مجموع ما وصلها أقل من 800 مليون دولار من مبلغ الـ 3.5 مليار دولار المطلوب.

وفي افتتاح المؤتمر، قال رئيس مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك: "في حدود الموارد التي يمكن أن نتوقع الحصول عليها هذا العام، نبقى عاجزين عن تلبية كل الاحتياجات الملحة".

وأضاف: "جلّ ما نصبو إليه حالياً هو أن ينصب الاهتمام على الـ 5.6 مليون شخص الذين نعتبرهم بأمس الحاجة إلى المساعدة".

وأكد لوكوك أن "الأزمة الإنسانية تفاقمت من جديد عام 2018"، إذ منذ بدايته نزح أكثر من 700 ألف شخص.

وإضافة إلى حملة المساعدات، ستجري وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني يوم الثلاثاء، مباحثات مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، وذلك في إطار الجهود المبذولة لاستئناف محادثات السلام.

وقالت موغيريني الأسبوع الماضي، إن "السبيل الوحيد لتفادي تحوّل الأزمة السورية إلى صراع أوسع، هو الضغط على جميع الأطراف بما في ذلك النظام السوري، للجلوس إلى طاولة المفاوضات في جنيف وإجراء محادثات هادفة".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha