تقرير: أكثر من 800 عامل صحي قتلوا في ’جرائم الحرب‘ السورية

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

قُتل في سوريا منذ عام 2011 أكثر من 800 عامل صحي في "أعمال جرائم حرب"، حسبما أعلن فريق من الباحثين يوم الأربعاء، 15 آذار/مارس.

ووفقاً لتقرير نُشر في مجلة لانست الطبية وأعده خبراء من الجامعات في بيروت وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة إلى الجمعية الطبية الأميركية السورية وبرامج مساعدات متعددة، قُتل 782 عامل صحي بين آذار/مارس 2011 وأيلول/سبتمبر من العام الماضي، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ووفقا لمنظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان، وهي منظمة غير ربحية، بين الضحايا 247 طبيباً و176 ممرضاً وممرضة و146 مسعفاً.

أما باقي الضحايا فهم من الصيادلة وطلاب الطب والعاملين في الإسعاف وأطباء بيطريين، وأضيفوا إلى القائمة لأنهم قتلوا أثناء معالجتهم للناس.

وجاء في التقرير أن قصف المستشفيات والعيادات وتفجيرها أدى إلى 426 حالة وفاة، كما أدت عمليات إطلاق النار على العاملين في المجال الطبي إلى 180 حالة وفاة وعمليات التعذيب إلى 101 حالة والذين أعدموا 61 حالة.

وأشار التقرير إلى أنه منذ أيلول/سبتمبر 2016، فُقد ما لا يقل عن 32 شخصاً حياتهم، "ما يرفع عدد العاملين الصحيين الذين قتلوا في أعمال جرائم حرب خلال السنوات الست من الصراع إلى 814 ضحية"، مضيفاً أن هذا الرقم قد يكون أقل من الواقع.

وقد فرّ من البلاد ما يقدر بـ 15 ألف طبيب.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test