هجوم انتحاري وانفجار عبوة ناسفة يهزان دمشق

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

هزّ دمشق يوم الأربعاء، 15 أذار/مارس، تفجيران أحدهما نتيجة لهجوم انتحاري استهدف مبنى المحكمة المركزية وخلّف ما لا يقلّ عن 32 قتيلاً، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين، تأتي هذه الهجمات ضمن موجة جديدة من الاعتداءات الدامية في العاصمة بعد أقل من أسبوع على وقوع تفجيرين مزدوجين يوم السبت ذهب ضحيتهما 74 قتيلاً .

ووقع الإنفجار الأول يوم الأربعاء عندما اقتحم انتحاري مبنى محكمة في وسط دمشق وفجر نفسه عندما حاولت الشرطة منعه من الدخول، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية.

وذكرت مصادر في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية أن 32 شخصاً قتلوا وجرح 100 آخرون.

وأضاف المصدر أن الهجوم الثاني استهدف بعد ساعتين مطعماً في مدينة الربوة، مما أسفر عن مقتل 25 شخصاً.

وكانت جبهة النصرة قد أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات يوم السبت التي ضربت دمشق وأسفرت بشكل أساسي عن مقتل حجاج عراقيين كانوا في المدينة لزيارة الأماكن المقدسة الشيعية.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test