2017-02-24

فرض عقوبات على قياديين من جبهة النصرة في سوريا

تمت إضافة اسم اثنين من كبار قياديي جبهة النصرة في سوريا، التي أطلقت على نفسها مؤخراً اسم جبهة فتح الشام، إلى القائمة السوداء للعقوبات الخاصة بالولايات المتحدة، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الخميس، 23 شباط/فبراير.

وجاء في بيان لوزارة الخزانة الأميركية أنه منذ عام، يعتبر إياد نظمي صالح خليل ثالث أهم شخص في قيادة جبهة النصرة و"أميرها" في المنطقة الساحلية السورية.

وذكر البيان أنه قام قبل ذلك "بتأهيل عناصر أمن واستخبارات جبهة النصرة المسؤولة عن الاغتيالات وإدارة السجون المعروفة بممارسة التعذيب، إضافة إلى التشجيع على نهب مركبات وممتلكات عناصر الجيش السوري الحر".

أما الرجل الثاني، فهو بسام أحمد الحصري ويزعم أنه يمثل منذ فترة طويلة صلة الوصل بين جبهة النصرة والقاعدة، كما أنه "أمير" جبهة النصرة في درعا.

وأوضح جون سميث القائم بأعمال مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة أن "هذين القياديين في جبهة النصرة والإرهابيين بتنظيم القاعدة مسؤولان عن توفير دعم أساسي لجبهة النصرة، من الإشراف على العمليات الجهادية إلى تطوير استراتيجية هذا التنظيم الإرهابي العنيف".

وتهدف العقوبات التي تتبع إجراءات مماثلة اتخذتها الأمم المتحدة بحق الرجلين، إلى تجميد أصولهما واستثنائهما من النظام المالي العالمي ومنعهما من السفر عبر العالم.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha