2017-02-14

الأمم المتحدة تحذر من ’كارثة وشيكة‘ في 4 بلدات سورية محاصرة

  • * معلومات ضرورية

حذر مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة بدمشق من "كارثة إنسانية وشيكة" في أربع بلدات سورية محاصرة، داعياً إلى تأمين وصول المساعدات فوراً إلى نحو 60 ألف نسمة، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، الثلاثاء، 14 شباط/فبراير.

ودق علي الزعتري منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا في بيان مساء الاثنين ناقوس الخطر من الظروف الصعبة السائدة في كل من الزبداني ومضايا والفوعا وكفريا.

وتقبع بلدات الزبداني ومضايا في ريف دمشق تحت حصار قوات النظام وحلفائها، في ما تحاصر المعارضة بلدات الفوعا وكفريا.

وبحسب البيان، " يجد 60 ألفاً من الأبرياء أنفسهم عالقين وسط دوامة من العنف اليومي والحرمان، حيث يسود سوء التغذية وانعدام الرعاية الطبية المناسبة".

وأضاف أن "الوضع "ينذر بكارثة إنسانية وشيكة، ولذلك نحن بحاجة إلى ترسيخ مبدأ حرية الوصول إلى المحتاجين الآن، دونما الطلب المتكرر لذلك".

وأكد الزعتري أن ما يزيد من حدة الوضع الجائرهو ترتيبات المعاملة بالمثل والتي تنص على عدم إدخال أي مساعدات إلى مضايا والزبداني دون إدخال مساعدات مماثلة إلى الفوعا وكفريا، والعكس بالعكس.

وأشار البيان إلى إن آخر قافلة مساعدات إنسانية أدخلتها الأمم المتحدة إلى تلك البلدات كانت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 1
Captcha