2016-10-20

قائد في الجيش السوري الحر: دابق مزروعة بألغام داعش

  • * معلومات ضرورية

قال أحد قادة الجيش السوري الحر يوم الخميس، 20 تشرين الأول/أكتوبر، إن قواته تسعى للتدريب على تفكيك المتفجرات والأشراك المفخخة التي خلفها تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) في بلدة دابق، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية.

وقال أبو أسعد، القائد الميداني في الجيش السوري الحر، إن "بساتين الزيتون والمنازل والطرقات والأرصفة وحتى المقابر، مزروعة بالألغام".

وذكرت الأنباء أن الجيش السوري الحر حظّر على المدنيين العودة إلى المنطقة بسبب المخاطر التي تشكلها المفخخات التي تركتها داعش وراءها.

ودعا أسعد إلى المساعدة في إعادة تأهيل المنازل المتضررة في المنطقة وتحسين الوضع الإنساني فيها.

وكان مقاتلو المعارضة السورية قد حرروا البلدة من قبضة داعش في 16 تشرين الأول/أكتوبر بعد معركة قصيرة، وهي تبعد نحو 40 كيلومترا عن شرق حلب.

وفيما لا تتمتع بلدة دابق بأي أهمية استراتيجية، لها أهمية أيديولوجية بالنسبة إلى داعش واتبعاها بسبب نبوءة ذكرت أنها ستشهد أم المعارك قبيل قيام الساعة.

وقد أطلقت داعش اسم دابق على مجلتها التي تصدر باللغة الإنكليزية تيمنا بالبلدة، علما أن مقاتلي التنظيم تخلوا عنها ولم يدافعوا في سبيلها حتى النهاية.

وكانت الطبعة الأولى للمجلة والتي صدرت في تموز/يوليو 2014، قد ركزت على بناء الدولة وحاولت جاهدة تصوير "الخلافة" بأنها كيان يعتدّ به.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha