http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/06/17/feature-01

×
×
أمن |

القوات العراقية تطيح بشبكة ʼولاية الجنوبʻ التابعة لداعش

خالد الطائي

اعتقال عناصر من شبكة إرهابية كانت وراء عمليات تفجير في المحافظات العراقية الجنوبية في كانون الثاني/يناير 2018. [حقوق الصورة لخلية الصقور الاستخبارية]

أحبطت القوات العراقية محاولة نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) لإعادة تأسيس "ولاية الجنوب" التابعة للتنظيم والتي تمتد من الدورة جنوبي بغداد وحتى تسع محافظات عراقية أخرى في الجنوب.

وقال المحلل الأمني فاضل أبو رغيف لديارنا يوم الاثنين، 17 حزيران/يونيو، إن جهاز الأمن الوطني العراقي تمكن في عملية خاطفة وسرية من "عرقلة مخطط جديد لداعش يقضي بإعادة تأسيس ʼولاية الجنوبʻ".

وأضاف أن جهاز الأمن نجح بتفكيك الشبكة الرئيسية لـ"ولاية الجنوب"، علما أن عناصرها كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية في تسع محافظات عراقية جنوبية عبر مقرات تؤسس كمرحلة أولية في بلدتي اليوسفية والإسكندرية جنوب بغداد.

وأوضح أن قوات الأمن تمكنت بالاستناد إلى التقارير الاستخبارية من تنفيذ سلسلة عمليات دهم دقيقة في مناطق تقع ضمن أطراف بغداد الجنوبية، مما أدى إلى "اعتقال جميع أعضاء الشبكة التي تتألف من 17 عضوا".

عناصر أمن عراقيون يحرقون مضافات لتنظيم داعش في جنوب بغداد في أيلول/سبتمبر. [حقوق الصورة لقيادة عمليات بغداد]

وأشار إلى أن على رأس الشبكة "والي الجنوب"، وهو عنصر من داعش يعرف بلقب أبو طيبة واسمه الحقيقي علي أحمد عبود العيساوي.

وتابع أن أبو طيبة كان مطلوبا لدى القوات الأمنية لتورطه في جرائم كثيرة، إلى جانب مسؤوليته بتأسيس مضافات وأوكار للتنظيم قرب بغداد.

ومن بين أعضاء الشبكة الذين اعتقلوا دايم كريم الجنابي الذي يعرف بلقب أبو صهيب وهو مسؤول عن تقديم الدعم اللوجستي للولاية، ووليد طالب الجميلي المعروف بلقب أبو حذيفة وقد عيّن مسؤولا عن الشؤون الإدارية، وبرهان محسن علوان المسعودي المعروف بلقب أبو إسحاق وهو مسؤول عن المضافات.

كذلك، تم خلال العملية اعتقال كل من تحسين علي الكرطاني المسؤول عن نقل المسلحين والأسلحة، وزيد معن خلف العبيدي الذي يشغل منصب الأمين العام لـʼولاية الجنوبʻ.

وقال أبو رغيف إن الشبكة شملت أيضا من يعرفون بالانغماسيين، وهم انتحاريون يتسللون في صفوف العدو، فضلا عن مقاتلين كانوا يستعدون لشن هجمات إرهابية.

وأكد أنه سبق لقوات الأمن العراقية أن أحبطت عدة محاولات نفذها تنظيم داعش لإحياء "ولاية الجنوب" عبر استهداف خلايا وشبكات داعش التي كانت مسؤولة عن تنفيذ تفجيرات وهجمات في جنوب البلاد.

القضاء على فلول داعش في بغداد

وفي هذه الأثناء، أعلنت القوات الأمنية يوم الأحد، 16 حزيران/يونيو، عن إطلاق حملة لتطهير المناطق المحيطة ببغداد من فلول داعش.

وذكر أبو رغيف أن "الحملة تهدف إلى البحث عن جحور الإرهابيين السرية في مناطق تمتاز بكثرة الحشائش والمزروعات والأنهر اليابسة وبالأخص في شمال بغداد".

وتابع أن الحملة تبدأ من مناطق الزور والهورة وألبوحيان، وتمتد حتى جزيرة الكرمة في محافظة الأنبار.

وذكر أن "فلول داعش يسعون للتسلل والتواري في هذه الأراضي الزراعية التي تقع على مساحة تقدر بستة آلاف دونم وتمتاز بقربها من بغداد"، لافتا إلى أنها قد تشكل قاعدة انطلاق محتملة للهجمات الإرهابية.

ودعا أبو رغيف إلى تكثيف الجهود الأمنية والاستخبارية للقضاء نهائيا على أي تواجد للإرهابيين في تلك المناطق.

هل أعجبك هذا المقال؟
13

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha