http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/04/17/feature-02

×
×

أمن |

القوات العراقة تفكك خليتين لداعش وتحبط مخططًات إرهابية

خالد الطائي

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

شرطي عراقي يفتش سيارة في إحدى نقاط التفتيش ببغداد يوم 31 آذار/مارس 2019. [حقوق الصورة لقيادة عمليات بغداد]

كشف خبير أمني يوم الأربعاء، 17 نيسان/أبريل، أن أجهزة الاستخبارات ومكافحة الإرهاب العراقية اعتقلت أعضاء خليتين تابعتين لتنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش)، ومن ثم أحبطت الهجمات الإرهابية التي كانوا يخططون لتنفيذها.

حيث قال المحلل الأمني فاضل أبو رغيف في تصريح لديارنا إن العمليات الأمنية الاستباقية "تزداد نشاطًا وتأثيرًا".

وأضاف أنه من خلال أنشطة الكشف المبكر، التي تنطوي على اقتفاء المعلومة الأمنية والتعامل معها بسرية تامة، يمكن إحباط المخططات الإرهابية قبل تنفيذها.

أفراد القوات العراقية يقفون إلى جوار أعضاء خلية تابعة لداعش متهمون بالتورط في هجمات إرهابية، في هذه الصورة التي يعود تاريخها إلى 10 آب/أغسطس 2016. [حقوق الصورة لمديرية الاستخبارات العسكرية العراقية]

وذكر أنه بناء على معلومات استخبارية، نجحت قوات الأمن في "إفشال مخططات مجموعتين تابعتين لداعش كانتا تنويان شن عمليات إرهابية كبيرة ضد المدنيين في شمال ووسط البلاد"

وأوضح أبو رغيف أن "المجموعة الأولى تضم خمسة عناصر ألقي القبض عليهم قبل أسبوعين في منطقة صحراوية غرب محافظة نينوى تبعد 125 كيلومترًا عن الحدود مع سوريا".

وتابع أن عمليات الاعتقال جرت "بتحرك سريع ومباغت من قبل خلية الصقور الاستخبارية وبعد مراقبة وتتبع لتحركات وأنشطة المجموعة".

وأشار إلى أن أعضاء الخلية كانوا قد أعدوا "خطة واسعة" تتضمن "إرسال انتحاريين وسيارات مفخخة من صحراء نينوى باتجاه محافظة صلاح الدين والعاصمة بغداد" لتفجيرها على المواطنين في الأماكن العامة.

وأكد أن أعضاء هذه الخلية "من العناصر الإرهابية الخطرة حيث سبق لهم أن نفذوا عمليات تفجير"، آخرها هجوم استهدف مؤخرًا أحد الجسور بنينوى.

اعتقال خلية صلاح الدين

ونوه أبو رغيف إلى أن مديرية مكافحة إرهاب محافظة صلاح الدين اعتقلت في وقت سابق من هذا الشهر ما بين 8 و10 أعضاء في خلية إرهابية أخرى.

وذكر أن اعتقالهم جرى من خلال سلسلة من العمليات "في غرب مدينة تكريت وبين بلدتي جلام ومطيبيجة الواقعتين جنوب شرق صلاح الدين".

وشدد على أنهم "مسؤولون عن تفجيرات سابقة لا تقل عن ثمانية وقعت في محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار"، وإنهم كانوا يستعدون لشن موجة تفجيرات جديدة في تلك المحافظات المذكورة.

ولفت أبو رغيف إلى إن "الإيقاع بهاتين المجموعتين الإرهابيتين سبقته عمليات اعتقال هذا العام طالت العديد من الإرهابيين والخلايا المتخصصة بالاغتيالات وزراعة العبوات الناسفة وتلغيم السيارات".

كما شملت عمليات القبض "شبكات كبيرة تمول الإرهاب" وأشخاصًا كانوا قد قدموا المعلومات والدعم اللوجستي لفلول داعش المختبئين في الصحراء والجبال.

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
25
0

1 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha
| 2019-04-27

شكرا جزيلا على هذا

الرد