إرهاب |

2017-12-20

هيئة تحرير الشام تغلق مكاتب الحكومة المؤقتة في إدلب

Di icons tw 35 Di icons fb 35

تم توقيف أحمد قسوم معاون وزير الإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة من قبل عناصر هيئة تحرير الشام يوم الثلاثاء، 19 كانون الأول/ديسمبر [حقوق الصورة لمصعب عساف]
تم توقيف أحمد قسوم معاون وزير الإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة من قبل عناصر هيئة تحرير الشام يوم الثلاثاء، 19 كانون الأول/ديسمبر [حقوق الصورة لمصعب عساف]

أكد ناشطون لديارنا أن هيئة تحرير الشام، وهي تحالف متطرف تهيمن عليه جبهة النصرة السابقة، داهمت الثلاثاء، 19 كانون الأول/ديسمبر، مكاتب الحكومة السورية المؤقتة في محافظة إدلب واعتقلت عددًا من الإداريين.

ومن خلال ما يسمى بـ "حكومة إنقاذ"، كانت الهيئة قد أصدرت تحذيرًا يوم 11 كانون الأول/ديسمبر للحكومة السورية المؤقتة لإغلاق مكاتبها في إدلب.

الشاب هاني النعمان، وهو من نشطاء مدينة معرة النعمان، قال إن مجموعة من عناصر أمن الهيئة قامت الثلاثاء بإقفال عدد من شوارع مدينة معرة النعمان وداهمت مقرات الحكومة المؤقتة.

وأضاف أن المجموعة داهمت كذلك مكتب وزارة التربية ووزارة الصحة، وقامت باعتقال معاون وزير الإدارة المحلية أحمد قسوم ومساعد وزير التربية عبد السلام الأمين.

ولفت إلى أن "هذه الإجراءات تأتي كتتمة لما تقوم به الهيئة للقضاء على الحكومة المؤقتة واستبدالها بحكومة الانقاذ الوطني المشكلة من قبل الهيئة والتي تواجه رفضًا شعبيًا تامًا".

حملة ضد مكاتب منظمات الإغاثة والصيدليات

ويشير النعمان إلى أن هيئة تحرير الشام اعتقلت يوم الاثنين أمين مستودع أحد المنظمات الإغاثية في بلدة حارم بريف إدلب.

حيث اتهمت الهيئة أمين المستودع، عبدالله اليسوف، برفض التنسيق مع المكاتب الإغاثية التابعة للهيئة.

أما في سراقب، "فقد قامت الهيئة بمداهمة مقر المحكمة المدنية واعتقلت سبعة موظفين كانوا لا يزالون يتابعون أعمالهم رغم إنذارهم من قبل الهيئة سابقًا بضرورة إخلاء المبنى"، بحسب ما أضاف.

كما قامت عناصر الهيئة يوم الثلاثاء بإقفال عدد من الصيدليات بالشمع الأحمر بعد مصادرة كميات كبيرة من الأدوية.

وكشف أن ملاك الصيدليات تعرضوا للاستهداف "بعد رفضهم دفع الضرائب للهيئة أو لحكومة الإنقاذ والتزامهم بالدفع للحكومة المؤقتة".

وأكد النعمان أن مدينة إدلب وباقي منطقة ريف إدلب تشهد توترًا كبيرًا بسبب إجراءات الهيئة.

وأوضح أن ذلك "يترافق مع مخاوف جدية من اقتراب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) من حدود المحافظة".

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no

0 تعليق

Captcha