http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2017/08/18/feature-02

إرهاب |

2017-08-18

داعش تهدد الأقلية الكاكائية في العراق

Di icons tw 35 Di icons fb 35

اجتماع لمجموعة من أبناء الطائفة الكاكائية في بلدة زنكل بسهول نينوى أواخر عام 2015 للتداول في شؤون بلدتهم. [حقوق الصورة لسعدي الكاكائي]
اجتماع لمجموعة من أبناء الطائفة الكاكائية في بلدة زنكل بسهول نينوى أواخر عام 2015 للتداول في شؤون بلدتهم. [حقوق الصورة لسعدي الكاكائي]

عزّزت القوات العراقية يوم الجمعة، 16 آب/أغسطس، الإجراءات الأمنية في المناطق التي يسكنها أبناء الطائفة الكاكائية إثر تهديد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) لهم.

وكانت "محكمة الشرعية" تابعة لداعش في مدينة الحويجة غرب كركوك، قد أصدرت "فتوى" تبيح فيها قتل أتباع الطائفة الكاكائية، وهي أقلية دينية من الأكراد يتركز وجود أبنائها في قرى جنوب كركوك وسهل نينوى، وفقاً لمصادر محلية.

وأوضح مختار قرية زنكل في سهل نينوى، سعدي الكاكائي، أن هذه الفتوى "ليست غريبة عن تنظيم إرهابي عقيدته القتل والخراب وإشاعة التفرقة والرعب".

وأضاف لديارنا أن آلاف الكاكائيين نزحوا من قراهم بعد أن احتلها تنظيم داعش أواخر عام 2014.

وتابع أن القوات الأمنية العراقية نجحت في استعادة هذه القرى أواخر العام الماضي، مردفاً أن كلها دُمرتْ وهُجَّر أهلها" باستثناء قريتنا زنكل لم تطلها يد الإرهابيين.

استمرار الانتهاكات

وكشف الكاكائي أنه حتى بعد دحر داعش من المنطقة، ما زال الكاكائيون يعانون من فلول داعش.

وقال إن 14 مدنياً لقوا مصرعهم أثناء عودتهم إلى القرى لتفقد منازلهم جراء انفجار عبوات ناسفة زرعتها داعش حول المنطقة".

ولفت إلى أن داعش هاجمت في 26 تموز/يوليو الماضي، عائلة كاكائية في قضاء داقوق جنوب كركوك وقتلوا منها ثلاثة أفراد، وأخذوا اثنين أسرى ما يزال مصيرهما مجهولاً.

وشهدت المنطقة ذاتها الأسبوع الماضي هجوماً عنيفاً من عناصر داعش على مقرات عسكرية يتمركز فيها مقاتلون محليون من فوج الكاكائية.

وبحسب الكاكائي، فقد جرى إحباط ذلك الهجوم، لكنه تسبب بمقتل ثلاثة وجرح سبعة من عناصر الفوج.

ورداً على هذه التهديدات، عززت القوات الأمنية إجراءاتها في جميع قرى الكاكائيين عبر نشر المزيد من عناصرها فيها وتسيير دوريات وإقامة نقاط تفتيش، لا سيّما في القرى الواقعة على خطوط التماس مع داعش.

وختم الكاكائي قائلاً إن تدابير الحماية هذه ضرورية لصدّ أي هجمات إرهابية محتملة، داعياً القوات العراقية إلى ملاحقة خلايا داعش النائمة، التي تشكّل مصدر خطر كبير للأمان والاستقرار.

هل أعجبك هذا المقال؟

3 Di icons no

0 تعليق

Captcha