إقتصاد |
2017-08-17

أهالي الموصل يطالبون بإعادة إعمار المطار


القوات العراقية تتخذ موقعًا بالقرب من مطار الموصل يوم 24 شباط/فبراير، وذلك أثناء عملية لاستعادة المدينة من ’الدولة الإسلامية‘.  ومنذ طرد التنظيم من المدينة، يطالب السكان الحكومة العراقية بإعادة فتح المطار. [محمود صالح/وكالة الصحافة الفرنسية]
القوات العراقية تتخذ موقعًا بالقرب من مطار الموصل يوم 24 شباط/فبراير، وذلك أثناء عملية لاستعادة المدينة من ’الدولة الإسلامية‘. ومنذ طرد التنظيم من المدينة، يطالب السكان الحكومة العراقية بإعادة فتح المطار. [محمود صالح/وكالة الصحافة الفرنسية]

يطالب سكان الموصل الحكومة العراقية بإعادة افتتاح مكتب لإصدار جوازات السفر في المدينة وإعادة إعمار المطار المحلي الذي دمره تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) حتى يتسنى استئناف الرحلات الجوية.

وقال أحمد نزهان، وهو أحد سكان الموصل لديارنا "كنا نعيش في عزلة تامة فرضها الإرهابيون علينا إبان سيطرتهم على الموصل".

وأضاف "ها نحن نقارب الشهرين بعد التحرير ولم يفتتح مكتب للجوازات في الموصل، كما لم يلتفت أحد لإعادة إعمار المطار الوحيد في المدينة".

وأكد أن افتتاح المطار وتمكين سكان الموصل من السفر ليس مطلبًا للمتعة أو لتنظيم رحلات سياحية.

وأوضح "هذا لأن لدينا مرضى يرغبون العلاج خارج البلاد، ولدينا نازحون في تركيا وفي دول الجوار الأخرى نريد التواصل معهم"، مضيفًا أن الأمر إنساني أكثر من أي شيء آخر.

ويقول عضو مجلس محافظة نينوى حسن السبعاوي لديارنا إن محافظة نينوى بحاجة ماسة لتشغيل المطار حتى يتسنى للشركات الوطنية والأجنبية المشاركة في جهود إعادة الإعمار.

نقص التمويل

وبين السبعاوي أن المطار يمكن أن يؤمن نافذة مهمة للدعم اللوجستي لعمليات إعادة الإعمار، كما سيسهل مهمة دخول المستثمرين مستقبلًا، متسائلًا "كيف لك أن تتصور عمليات بناء نشطة بدون مطار؟".

لكنه قال إن حكومة المحافظة والحكومة الاتحادية لا تمتلك حاليًا الأموال الكافية لإعادة بناءه، مقترحًا أن يتم عرضه كفرصة استثمارية.

وأوضح أن من شأن هذا أن يفتح الباب أمام شركات أجنبية لبناء المطار وتشغيله، وأن يجعل الحكومة المحلية تركز على مشاريع أكثر الحاحًا داخل المدينة، مثل استعادة خدمات الماء والكهرباء.

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة النقل سالم موسى إن الوزارة أرسلت لجنة متخصصة من سلطة الطيران المدني إلى مطار الموصل لتقييم حجم الأضرار التي لحقت بالمطار.

وقال في حديث لديارنا إنه قبل أن تبدأ عمليات إعادة الإعمار، يجب أولًا حصر الأضرار وتقييمها وتقديرها والتعرف على الكلفة التخمينية لإعادة بناءه، مضيفًا أنه يلزم أن تكون عمليات إعادة الإعمار مدروسة.

وأضاف "نحن نعمل على التقييم حاليًا ولا يمكننا تحديد سقف زمني معين للشروع بالعمل أو وضع تقديرات للانتهاء منه".

مطالبة بإصدار الجوازات

ومن جانبه، قال قائد شرطة نينوى اللواء واثق الحمداني لديارنا إن وزارة الداخلية تعمل حاليًا بجهود استثنائية لإصدار الوثائق الرسمية للمواطنين.

وأضاف أن "الوزارة تركز حاليًا على إصدار هويات الأحوال المدنية وبطاقات شهادة الجنسية العراقية كونها الأكثر أهمية الآن"، مضيفًا أن هذه الوثائق مطلوبة قبل إصدار جوازات السفر.

واعترف بوجود مشاكل بإصدار الهويات في الوقت الراهن بسبب الزخم الكبير من المراجعين على دائرة الجنسية والأحوال المدنية.

وأكد أن "مديرية الشرطة حريصة على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين بوقت قصير وطبقا للآليات القانونية".

هل أعجبك هذا المقال؟

5 Di icons no
Captcha

Di blue bubble 2 تعليق

محمدالحيالي | 2017-09-04

اعمار المدينة وارجعاء الناس الى دورها اهم شي للن الناس تعبت واتبهدلت من الايجار والخيم

الرد
خالد صﻻح | 2017-08-26

السﻻم عليكم اعمار المطار وفتح الجوازات ليسة اهم من اعمار الموصل القديمه واعادة سكانها اليها وﻻتنسو ان الموصل القديمه هيه ام الموصل والموصلين واغلب سكانها هم من الطبقه الوسطى والفقيره

الرد