قوات سوريا الديموقراطية تتصدى لهجوم فصائل مسلحة قرب عفرين


احد مراكز قوات سوريا الديمقراطية في منطقة ريف محافظة حلب. تصدت قوات سوريا الديموقراطية لهجوم شنته عناصر من أحرار الشام وهيئة تحرير الشام في 12 حزيران/يونيو قرب بلدة عفرين. [حقوق الصورة لقوات سوريا الديمقراطية]

احد مراكز قوات سوريا الديمقراطية في منطقة ريف محافظة حلب. تصدت قوات سوريا الديموقراطية لهجوم شنته عناصر من أحرار الشام وهيئة تحرير الشام في 12 حزيران/يونيو قرب بلدة عفرين. [حقوق الصورة لقوات سوريا الديمقراطية]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

تصدت قوات سوريا الديموقراطية ليل الاثنين 12 حزيران/يونيو لهجوم قامت به عناصر مسلحة بالقرب من مدينة عفرين بريف محافظة حلب شمال غرب سوريا، وفق ما قال نشطاء لديارنا.

الصحافي مصطفى بالي المواكب للتطورات العسكرية في منطقة شمال سوريا، قال لموقع ديارنا إن مقاتلين تابعين لحركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام المتطرفة والتي تضم جبهة النصرة، شنوا هجوما واسعا استهدف عدة نقاط لقوات سوريا الديموقراطية وقوات حماية الشعب وقوات حماية المرأة.

وأوضح لديارنا أن الاعتداء وقع منتصف ليل 12 - 13 حزيران/يونيو على مشارف بلدة جندريس جنوب مدينة عفرين.

واضاف بالي أن القوات في المنطقة التي تعرضت للهجوم استطاعت خلال عملية صد الهجوم "ايقاع المهاجمين في فخ الكمائن المتعددة مما اوقع في صفوفهم عدد كبير من القتلى والجرحى".

وأشار إلى أن "جثث 23 مهاجما لا تزال في الحقول الزراعية التي جرت فيها المعارك"، بالاضافة إلى "إصابة حوالي 30 مهاجما آخرا وفرار الآخرين".

ولفت بالي إلى أن عملية قصف وتمشيط تلت الهجوم حتى ساعات الصباح الاولى "ويبدو انها كانت تغطية لمحاولة سحب الجرحى من ارض المعركة، تلاها هدوء حذر في المنطقة".

وأكد بالي "أن عملية التسلل هذه اتت بعد أيام من فشل محاولة اختراق مشابهة جرى افشالها على مشارف بلدة تل رفعت (35 كيلومترا شمال مدينة حلب)".

وقد أتت تلك المحاولة مستغلة انشغال قوات سوريا الديموقراطية بمعركة تحرير مدينة الرقة السورية، وذلك لتشتيت جهود وطاقات هذه القوات، وفق ما ختم.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test