http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/03/01/newsbrief-06

×
×

عمليات الإخلاء من معقل داعش في سوريا مستمرة قبل الهجوم

أخرجت قوات سوريا الديمقراطية مئات الأشخاص من آخر قطعة أرض في سوريا لا تزال تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وبدأت في الإعداد يوم الجمعة 1 آذار/مارس لهجوم نهائي ضد المتطرفين الذين لا يزالون متمسكين بمعقلهم في حالة يائسة، حسبما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ولا يزال مقاتلون داعش الذين يقاومون بضراوة وعائلاتهم متحصنين في جيب أخيرلهم بعد أن أخلت قوات سوريا الديموقراطية مئات الأشخاص في وقت متأخر من يوم الخميس من الباغوز.

وصرح مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية "كان من بينهم العديد من الأجانب من جنسيات مختلفة" دون أن يسمي هذه الجنسيات.

ويعتقد أن ما يصل إلى عدة آلاف من الأشخاص يعيشون في مخيم مؤقت على أطراف الباغوز.

وفي وقت سابق من يوم الخميس قال متحدث آخر باسم قوات سوريا الديموقراطية، عدنان عفرين، إن القوات تنتظر إتمام عمليات الإجلاء من الباغوز قبل إطلاق الهجوم الأخير لهزيمة المتطرفين.

وقال عفرين أيضا "نريد أن تنتهي عمليات الإجلاء في أقرب وقت ممكن حتى نتمكن من الانتقال إلى المرحلة التالية: الهجوم أو استسلام" المتطرفين الذين ما زالوا في الداخل.

من جهته صرح مظلوم كوباني، القائد العام لقوات سوريا الديموقراطية، أن نهاية العملية ضد معقل داعش في وادي الفرات، والتي بدأت في شهر أيلول/سبتمبر من العام الماضي، قد تستمر أسبوعًا آخر.

وقال "في غضون أسبوع واحد ، سنعلن النصر الكامل على داعش".

وكان كوباني يتحدث في شريط فيديو نشره المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديموقراطية يوم الخميس عن زيارته لمقاتلي قواته الذين أفرج عنهم بعد احتجازهم لمدة ثلاثة أسابيع من قبل داعش.

وقال القائد إن إطلاق سراحهم الآمن وأفراد آخرين من قوات سوريا الديموقراطية ما زالوا محتجزين على ما يبدو كان العامل الذي تسبب في تباطؤ العمليات ضد الباغوز.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha