http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/08/02/newsbrief-01

×
×

توقف الغارات الجوية في إدلب بسوريا بعد إعلان الهدنة

توقفت الغارات الجوية في منطقة إدلب يوم الجمعة 2 آب/أغسطس بعد أن أعلن النظام السوري أنه وافق على الهدنة، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد وافق النظام يوم الخميس على وقف لإطلاق النار في منطقة إدلب، التي يسيطر عل معظمها هيئة تحرير الشام، حيث قتل القصف الجوي والمدفعي الذي شنه النظام وروسيا مئات الأشخاص منذ شهر نيسان/أبريل، العديد منهم مدنيون.

ودخلت الهدنة حيز التنفيذ مساء الخميس، مشروطة بتنفيذ اتفاق تركي روسي لفرض منطقة عازلة تطوق المنطقة.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان "ساد هدوء حذر منذ منتصف الليل".

وقال إن الطائرات السورية والروسية لم تعد تُرى وهي تحلق فوق إدلب بينما "توقف القتال على الأرض أيضًا على جميع الجبهات في الساعات القليلة الماضية".

وقد سجل نظام الإنذار المبكر المعروف باسم سانتري (Sentry) الغارات الجوية الأخيرة على خان شيخون قبل دقيقتين فقط من سريان الهدنة في منتصف الليل.

ويستخدم البرنامج مراقبين من الناس وشبكة من أجهزة الاستشعار لحساب موقع التأثير المتوقع عندما تقلع الطائرات الحربية السورية أو الحليفة.

ويمكن أن يؤدي التقدير الناتج إلى إطلاق صفارات الإنذار الخاصة بالغارات الجوية بالقرب من المنطقة المستهدفة وإرسال تحذيرات إلى تطبيقات الهاتف المحمول، مما يتيح للسكان مزيدًا من الوقت للحماية.

من جهته أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يوم الخميس عن أمله في استمرار التهدئة، وأعلن أن الأمم المتحدة ستحقق في العديد من الهجمات على المنشآت التي تدعمها الأمم المتحدة وغيرها من المواقع المدنية في شمال غرب سوريا.

وقال متحدث باسم غوتيريس في بيان يعلن فيه التحقيق "سيغطي التحقيق تدمير أو تلف المنشآت المدرجة على قائمة نزع السلاح والمرافق التي تدعمها الأمم المتحدة في المنطقة."

وأضاف "يحث الأمين العام جميع الأطراف المعنية على التعاون مع الإدارة بمجرد إنشائها".

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha