منظمة هيومان رايتس ووتش تدين عمليات "التعذيب" التي تقوم بها مجموعة تحرير الشام في شمال غرب سوريا

اتهمت هيومن رايتس ووتش يوم الإثنين، 28 كانون الثاني/يناير، تحالف تحرير الشام باستخدام "التعذيب" ضد النشطاء المعارضين لحكمها، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت المنظمة الحقوقية إنها وثقت 11 حالة قام فيها التحالف المتطرف "باعتقال سكان إدلب، على ما يبدو بسبب نشاطهم السلمي الذي يوثق الإساءات أو الاحتجاجات على حكم هذه المجموعة".

وأشارت المنظمة إلى أن "ستة من المعتقلين تعرضوا للتعذيب على ما يبدو" من بينهم صبي في السادسة عشرة من عمره.

واضافت "كانت المجموعة تستجوب رجلا قالت المصادر انه كان معلقا على عمود وهو مقلوبا رأسا على عقب لساعات".

وأضافت أن شخصا آخر كان محبوسًا في شيء يشبه تابوتًا لمدة ثلاث ساعات، بينما تم الدفع برجل ثالث من خلال إطار سيارة فيما كان يتعرض للضُرب باستمرار.

وأكد التقرير أن سبعة ممن قابلتهم هيومن رايتس ووتش كانوا ناشطين إعلاميين أو صحفيين شاركوا في احتجاجات ضد تحرير الشام أو قاموا بتغطيتة أعمالها أو كانوا يعملون مع وسائل الإعلام الأجنبية.

وقد أجبر أربعة على توقيع وثيقة يتعهدون فيها أنهم لن يقوموا بعد الآن بتصوير أو كتابة تقارير عن التحالف المتطرف.

وطالبت المنظمة الحقوقية بالإفراج الفوري عن جميع السجناء المحتجزين بصورة غير قانونية، بما في ذلك أربعة محتجزين أو مفقودين من بين الحالات الإحدى عشرة الموثقة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)