قوات سوريا الديموقراطية تستولي على قرية في شرق سوريا من داعش

استولت قوات سوريا الديموقراطية يوم الثلاثاء، 15 كانون الثاني/يناير، على قرية رئيسية من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مما أدى إلى تقليص آخر معقل للتنظيم شرق البلاد على الحدود العراقية، حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتحارب قوات سوريا الديموقراطية منذ شهر أيلول/سبتمبر، بدعم من الضربات الجوية للتحالف الدولي، على طرد داعش من الجيب الذي يسمى هجين في محافظة دير الزور الشرقية.

ففي الأسابيع الأخيرة، قامت هذه القوات بتقليل المساحة التي يسيطر عليها داعش إلى مجرد حفنة من القرى على ضفاف نهر الفرات الشرقي.

وقد استولت قوات سوريا الديموقراطية يوم الثلاثاء على أكبر هذه القرى من داعش بعد فرار الجماعة منها، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن "سيطرت قوات سوريا الديموقراطية على السوسة بعد انسحاب مقاتلي داعش إلى أراض لا تزال تحت سيطرتهم".

وبذلك أصبح التنظيم يقاتل من أجل الحفاظ على 15 كيلومترًا مربعًا فقط من الأرض.

ووفقاً للمرصد، قُتل أكثر من 1100 من مقاتلي داعش منذ بدء العملية في 10 أيلول/سبتمبر، فيما فقدت قوات سوريا الديموقراطية أكثر من 600 من مقاتليها.

وقال المرصد ان نحو 360 مدنيا من بينهم 130 طفلا قتلوا أيضا.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)