مسيرة لكرديات سوريات للمطالبة بإنهاء العنف القائم على نوع الجنس

خرج المئات من المتظاهرات إلى شوارع مدينة القامشلي السورية ذات الأغلبية الكردية يوم الأحد، 25 تشرين الثاني/نوفمبر، من أجل الدعوة إلى وضع حد للعنف ضد المرأة، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وجابت النساء الشوارع وبعضهن يقرعن الطبول الكبيرة فيما كانت أخريات تزغردن.

وقد كتب على إحدى اللافتات التي رفعتها المتظاهرات "زواج القاصرات جريمة" وذلك بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وقالت حنيفة محمد (47 عاما) "يجب أن نشارك في هذا اليوم بأعداد كبيرة".

وأضافت تقول "يجب أن تنظم النساء وأن تصلن إلى مواقع صنع القرار". "يجب عليهن تحديد مستقبلهن".

وخلال المسيرة حملت النساء من جميع الأعمار صوراً للمقاتلين في وحدات حماية المرأة، التي تعتتبر الفرع النسائي للميليشيا السورية الكردية.

ويفخر الأكراد في سوريا بتعزيز المساواة بين الجنسين حتى في القتال.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500