الجيش السوري يقترب من مدينة خاضعة لداعش إلى الشرق

وصل الجيش السوري إلى آخر مدينة خاضعة لسيطرة المتطرفين على الطريق المؤدي إلى حاميته المحاصرة في الشرق، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الجمعة، 28 تموز/يوليو.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية متواجدة عند أطراف السخنة، على بعد نحو 70 كيلومتراً شمالي شرقي مدينة تدمر الأثرية الشهيرة.

وهذه هي المدينة الأخيرة الواقعة على الطريق الصحراوي المؤدي إلى مدينة دير الزور الشرقية، حيث يحاصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) حامية للحكومة منذ مطلع العام 2015.

وتقع السخنة وحقول النفط والغاز في الأرياف المجاورة تحت سيطرة داعش منذ 2015.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "معارك عنيفة تدور بين الطرفين ويستخدم فيها النظام المدفعية والصواريخ".

وأشار إلى أن قياديي التنظيم هربوا إلى الجبال المجاورة مع اقتراب الجيش من المدينة.

يُذكر أن الجيش أطلق منذ أيار/مايو الماضي، حملة عسكرية واسعة لإعادة السيطرة على الصحراء الشاسعة التي تفصل بين العاصمة دمشق ودير الزور وغيرها من المدن الواقعة على طول وادي الفرات.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)