هيومن رايتس ووتش: داعش أعدمت 13 مدنيا عراقيا دون محاكمة

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الثلاثاء، 27 كانون الأول/ديسمبر، إن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام " (داعش)، "أعدم دون محاكمة" 13 مدنيا إثر انتفاضة القرويين ضده عند بدء معركة تحرير الموصل التي أطلقها الجيش العراقي.

وجرت عمليات الإعدام هذه في 17 تشرين الأول/أكتوبر بقرى الحود واللزاكة التي تقع على بعد 50 كيلومترا من الموصل، أي يوم شن القوات الحكومية عملية طرد التنظيم من المدينة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت لما فقيه، نائب مديرة هيومن رايتس ووتش لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بيان، إن "داعش ردت على انتفاضة القرويين بإعدام المشاركين فيها والمدنيين الذين لم يشاركوا، خارج إطار القانون."

وقالت المنظمة الحقوقية إن مجموع من "أعدمتهم داعش دون محاكمة بلغ 13 شخصا بينهم صبيان".

وتضمن التقرير صورة لأحد هؤلاء الصبية ويبلغ 13 عاما، وهو لم يكن مشاركا في الثورة وفق ما نقل عن والده محمد.

وتابعت المنظمة أن داعش سيطرت على بلدتي الحود واللزاكة في حزيران/يونيو من عام 2014، ونقلت عن المواطنين قولهم إنهم كانوا يعيشون في خوف دائم من العقاب، بما في ذلك القتل، بسبب مخالفات كالتدخين واستخدام الهواتف الخلوية.

وأوضحت المنظمة أنه مع اقتراب القوات العراقية من البلدتين صباح يوم 17 تشرين الأول/أكتوبر، هاجم 30 قرويا الجهاديين وقتلوا 19 منهم.

وبعد ظهر ذلك اليوم، بدأ مقاتلو داعش بتنفيذ إعدامات ميدانية تاركين جثث الضحايا ملقاة في الشوارع.

وتمكنت القوات العراقية من دخول اللزاكة مساء هذا اليوم ودخلت في اليوم التالي قرية الحود.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)