فنلندا تحاكم توأمين في قضية مجزرة ارتكبتها داعش في العراق

بدأت محاكمة توأمين عراقيين يوم الثلاثاء، 13 كانون الأول/ديسمبر، في فنلندا بتهمة مشاركتهما المزعومة في مجزرة ارتكبها تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) بحق 1700 مجند غير مسلحين في العراق عام 2014.

وأكد الشقيقان البالغان من العمر 24 عاماً براءتهما في التهم الموجهة إليهما، علماً أنهما وصلا إلى فنلندا في أيلول/سبتمبر 2015 طالبين اللجوء واعتقلا بعد بضعة أشهر.

وبدأت المحاكمة يوم الثلاثاء بأسئلة إجرائية بغياب المتهمين.

وتطلب النيابة العامة السجن المؤبد لهما، نظراً للدور المزعوم الذي لعباه في مجزرة المجندين غير المسلحين ذي الغالبية الشيعية، الذين تم احتجازهم خارج قاعدة سبايكر العسكرية في تكريت.

ويُعتقد أن أحد التوأمين ظهر في شريط فيديو دعائي نشره من قبل تنظيم داعش في وقت لاحق، وهو يقتل بالرصاص ما لا يقل عن 11 أسيراً أجبروا على الاستلقاء داخل حفرة.

وقالت النائبة العامة المساعدة رايغا توافيانين إن تهم القتل غطت الدور النشط للشقيقين في المجزرة ككل، ومن بينها اعتقال الضحايا ونقلهم مع علم مسبق بأنهم سيُقتلون.

واتُهم التوأمان أيضاً بارتكاب جريمة حرب لدورهما المزعوم في قتل المجندين، إضافةً إلى "تنفيذ اعتداء عنيف لأهداف إرهابية".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500