'التحرير الحقيقي' بدأ مع دخول القوات العراقية إلى الموصل

شقت القوات العراقية طريقها إلى مدينة الموصل الواقعة تحت قبضة المتشددين يوم الثلاثاء، 1 تشرين الثاني/نوفمبر، مع تأكيد أحد كبار القادة أن "التحرير الحقيقي" للمدينة من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) قد بدأ.

وبعد أكثر من أسبوعين على الهجوم الواسع لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل، وهي المعقل الأخير لداعش في العراق، أكد الجيش أن قواته نجحت في اختراق حدود المدينة.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان إن القوات "دخلت منطقة جديدة المفتي الواقعة على الضفة اليسرى لمدينة الموصل".

ويمرّ نهر دجلة عبر المدينة شاطرا إياها إلى نصفين، يعرف النصف الشرقي منها بالضفة اليسرى. وتقع جديدة المفتى في الجزء الجنوبي-الشرقي من المدينة.

وتمكنت قوات النخبة العراقية أيضا من استعادة مدينة جوغجالي الاستراتيجية ، وسيطرت على مبنى محطة التلفزيون الذي يقع على الطرف الشرقي من المدينة.

وتقدم مقاتلون من جهاز مكافحة الإرهاب إلى المنطقة بعد قتال عنيف شهدته الجبهة الشرقية خلال اليومين الماضيين.

وقال طالب شغاتي الكناني قائد جهاز مكافحة الإرهاب لمحطة تلفزيون العراقية في جوغجالي: "بدأ الأن التحرير الحقيقي لمدينة الموصل".

ومع تقدم القوات العراقية نحو الموصل، حذَر رئيس الوزراء حيدر العبادي المقاتلون المتشددون أنهم لن يجدوا بعد اليوم مكانا ليحكموا فيه.

وقال عبر التلفزيون الرسمي يوم الاثنين: "سنطوق داعش في كل مكان".

وأضاف العبادي: "لا مخرج لديهم ولا خيار أمامهم، أما أن يستسلموا أو يموتوا".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)