القوات العراقية تواصل تقدمها لتحرير الموصل من قبضة داعش

حققت القوات العراقية مكاسب مع تقدم عشرات الألاف من الجنود نحو الموصل يوم الثلاثاء، 18 تشرين الأول/أكتوبر، في هجوم لا مثيل له لتحرير المدينة من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

ومع دخول هذه المعركة الحاسمة يومها الثاني، قال القادة العراقيون إن الجنود يحققون تقدما ضد الجهاديين على جبهتين أساسيتين في أخر معاقلهم بالعراق.

وتقدمت القوات في قوافل من المدرعات عبر السهول الترابية المحيطة بالموصل، وتوغلت في القرى التي تدافع عنها جيوب مقاتلي داعش بعد قصف جوي مكثف من طائرات التحالف الدولية.

وقال رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عثمان الغانمي، إن "القوات العراقية المشتركة تمكنت اليوم من تحرير بلدات قرقوش ومفرق الحمدانية وقرية العباس وتلال رجب واللزاكة جنوب وشرق الموصل، بعد تكبيد داعش خسائر كبيرة".

وأضاف: "نواصل تحركنا نحو الموصل، ونعمل على تنفيذ الخطط المرسومة مسبقا بشكل حذر لحماية المدنيين".

وبدأت معركة الموصل يوم الاثنين بمشاركة نحو 30 ألف جندي من القوات الاتحادية.

وقال القادة العراقيون إن مقاتلي داعش يتصدون للقوات العراقية بالسيارات المتفجرة، وعلى الرغم من ذلك تستمر العملية وفقا لما كان مخطط له.

وأعلن المتحدث باسم قوات النخبة لمكافحة الإرهاب صباح النعمان، أنه "حتى الأن، تمّ تحرير عدد من القرى".

وقال إن "القوات العراقية حققت أهدافها وحتى حققت ما يتخطى هذه الأهداف، إلا أننا حريصون على الالتزام بالخطة وعدم التسرع بتنفيذ أي خطوة".

والجبهتان الأساسيتان هما جنوب الموصل حيث تتقدم القوات انطلاقا من القيارة، وغرب الموصل حيث تتقدم قوات البيشمركة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)