أخبار العراق
أمن

دفة الميزان في سوريا تميل لصالح روسيا على حساب إيران

فريق عمل ديارنا

image

دورية للقوات الروسية في حقول النفط بالقرب من بلدة القحطانية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، في 4 شباط/فبراير. [دليل سليمان/وكالة الصحافة الفرنسية]

تعمل روسيا بثبات على ترسيخ نفوذها في سوريا وتثبيت وجودها على أراضيها عسكريا واقتصاديا عبر سيطرتها على صناعة النفط والغاز والفوسفات، وتعمل في نفس الوقت على إخراج إيران من المعادلة.

وترتبط الدولتان بحلف سياسي متين، وقدمت كل منهما دعما عسكريا وسياسيا واقتصاديا مباشرا لنظام بشار الأسد السوري.

وقد بدأت التوترات بين موسكو وطهران تطفو إلى السطح، ويؤكد مراقبون أن التحالف الوثيق مع روسيا قد يتحول إلى مسألة مكلفة لإيران.

وأشاروا إلى احتمال أن تتدخل روسيا في سياسة إيران الخارجية أو تعطلها، ما قد يتسبب بخسائر اقتصادية لإيران، ولفتوا أيضا إلى أن الدلالات على ميل ميزان القوة في سوريا لصالح روسيا باتت واضحة.

image

وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف ووزير الخارجية السوري فيصل المقداد يتحدثان إلى الصحافيين بعد لقاء في دمشق في 12 أيار/مايو. [لؤي بشارة/وكالة الصحافة الفرنسية]

وكانت روسيا قد وقعت مع النظام السوري عام 2019 اتفاقية لتمديد عقد إيجارها لميناء طرطوس مدة 49 عاما، في خطوة تعزز هيمنتها على الساحل السوري بأكمله.

ومنذ ذلك الحين أطلقت أعمال توسيع كبيرة في قاعدة طرطوس البحرية التي تعتبر موطئ قدمها البحري الوحيد في البحر الأبيض المتوسط. ومن المقرر الانتهاء من بناء رصيف عائم عام 2022، ويتوقع عند إنجازه أن يزيد من الخدمات التي يمكن للمجمع تقديمها.

وهذا الأمر سيمكّن روسيا في نهاية المطاف من إصلاح السفن البحرية والغواصات في سوريا، وهو ما لا يمكنها القيام به حاليا إلا في أحواض بناء السفن في شمال غربي روسيا.

وقبل بضعة أشهر، لوحظت أيضا أعمال كبيرة في قاعدة حميميم الجوية التي تسيطر عليها روسيا في محافظة اللاذقية السورية.

وقال مراقبون إن تمديد أحد المدرجين الرئيسين بطول 1000 قدم سيسمح للقاعدة باستيعاب المزيد من عمليات النشر المنتظمة للطائرات الأكبر والأكثر قدرة على الحمولة، بما في ذلك طائرات النقل الثقيلة وقد يشمل ذلك القاذفات أيضا.

وكشف الصحافي الروسي والسوري الأصل نصر اليوسف للمونيتور أنه "بموجب اتفاق السيطرة على قاعدة حميميم الجوية، لا يحق للنظام السوري مراقبة شحنات الطائرات والسفن التي تدخل قواعده".

وأشار إلى أن "الروس وضيوفهم... يدخلون إلى القواعد ويخرجون منها دون الحاجة إلى تأشيرة دخول من النظام السوري".

روسيا ’بحاجة إلى قواعد‘

ومنذ عام 2019، رأى صحافيون شاركوا في جولة بسوريا نظمتها وزارة الدفاع الروسية مؤشرات تدل على أن القوات الروسية تستعد للبقاء في البلاد فترة طويلة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ففي قاعدة طرطوس، كان وجود السفن الحربية والغواصات الروسية ظاهرًا بشكل لافت.

وظهرت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي دلالات تشير إلى أن النظام السوري يميل نحو روسيا ويبتعد عن إيران، لا سيما عندما دافع الأسد علنا عن وجود عسكري روسي واسع في البلاد.

فقد شدد الأسد حينها أثناء حديثه مع قناة زفيزدا التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسية في الذكرى الخامسة لتدخل موسكو في سوريا على أهمية القاعدتين العسكريتين الرئيستين لروسيا في سوريا.

وقال الأسد إن "هذا التوازن العسكري العالمي يحتاج إلى دور لروسيا... وذلك يحتاج إلى قواعد [عسكرية]... ونحن نستفيد من ذلك".

وقال الباحث في مركز نما للأبحاث المعاصرة مصطفى المصطفى للمونيتور إن "المنافس الوحيد لروسيا في سوريا هو إيران".

وأضاف "لكن جميع الأطراف متفقة على التنسيق لإخراج طهران من سوريا وحمل روسيا على ملء الفراغ الذي ستتركه وراءها". وأردف "كل ذلك يطمئن موسكو ويدفعها إلى تطوير قواعدها في سوريا وتوسيع وجودها في الشرق الأوسط".

وفيما تواصل روسيا الفوز باتفاقيات طويلة الأمد، تحاول إيران ترسيخ وجودها في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود مع العراق، منشأة لهذا الغرض مقار عدة لميليشياتها في تلك المنطقة.

لكن مقرات الميليشيات الإيرانية هذه تتعرض بشكل مستمر للهجوم.

وفي السياق نفسه، لا يمكن أيضا تجاهل المنافسة المفتوحة بين إيران وروسيا حول تجنيد الشباب السوري في صفوف ميليشيات كل منهما.

وتعاني الميليشيات العاملة في شرقي سوريا تحت إشراف الحرس الثوري الإيراني من نزيف في مقاتليها، وذلك بسبب تعرض قواعدها لهجمات مستمرة ورفض السكان المحليين للهيمنة الإيرانية.

وقال ناشطون محليون إنه مع تزايد عدد المقاتلين المنشقين عن الميليشيات المدعومة من إيران، يقتنص أخصائيي التجنيد الروس الفرصة لاصطيادهم وضمهم إلى صفوفهم فاتحين بذلك الباب أمام مرحلة جديدة من الصراع السوري.

إقصاء إيران

وقعت روسيا عشرات الاتفاقيات الاقتصادية مع النظام السوري. وقد سعت إيران في السابق أيضًا إلى تأمين صفقات "تعاون اقتصادي استراتيجي طويل الأمد".

من جهته، أكد الاقتصادي السوري والمحاضر في جامعة دمشق محمود مصطفى أن "المنافسة الروسية الإيرانية واضحة بشكل جلي في سوريا".

وأشار إلى أن الطرفين يتنافسان على كسب الحزء الأكبر من كعكة إعادة الإعمار كتعويض عن الأموال التي أنفقاها لإبقاء النظام السوري في السلطة.

لكن من الواضح أن نصيب إيران من فرص الأعمال الجديدة لم يلب تطلعات النظام الإيراني وتقديراته، وفقا له، إذ كان يأمل في تحقيق عائدات كبيرة من استثماراته في أقصر وقت ممكن.

ويمكن أن يُعزى ذلك إلى نفوذ روسيا التي تسيطر منذ زمن بعيد على العديد من المنشآت المدرة للدخل كمناجم الفوسفات في الصحراء الشرقية (البادية)، والموانئ التجارية في طرطوس واللاذقية.

وقال يبدو أن خطط روسيا "قد اصطدمت بشدة مع الحسابات الإيرانية وعرقلتها، حيث حرمت روسيا إيران من مصادر إيرادات عدة كانت تتوقع جني الأموال منها".

وعلى الرغم من مجالات التعاون بين البلدين، "تدرك إيران جيدا أن دافع روسيا ليس رغبتها في رؤية إيران فائقة القوة والاستقلالية" ، حسبما ذكر معهد الشرق الأوسط في تقريره الصادر بتاريخ 12 شباط/فبراير 2020.

وبحسب وكالة أنباء المشرق الإيرانية، قال معهد الشرق الأوسط "يجب ألا تعتمد إيران على دول مثل روسيا لدعم برامجها العسكرية".

وأشار إلى أن روسيا، على سبيل المثال، قد كانت مترددة في بيع نظامها الصاروخي أرض-جو بعيد المدى أس-300 لإيران.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أخرى، بينها شرق ووكالة أنباء الطلاب الإيرانية المملوكة للدولة، إن كلا من روسيا والصين تريدان إيران ضعيفة.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500