أخبار العراق
عدالة

الولايات المتحدة تعرض 3 ملايين دولار كمكافأة عن معلومات حول هجمات العراق

فريق عمل ديارنا ووكالة الصحافة الفرنسية

image

أحد عناصر قوات الأمن العراقية يتفقد الأضرار خارج حديقة الزوراء في العاصمة بغداد يوم 18 تشرين الثاني/نوفمبر، بعد سقوط وابل من الصواريخ على العاصمة العراقية في انتهاك لوقف الهجمات على السفارة الأميركية دام شهرا واحدا. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]

بغداد -- أعلن برنامج مكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية الأمبركية يوم الخميس، 10 حزيران/يونيو، عن مكافأة تصل إلى 3 ملايين دولار مقابل معلومات حول الهجمات ضد الأميركيين في العراق.

ويأني هذا الإعلان بعد يوم واحد على استهداف ثلاث طائرات مسيرة "محملة بالمتفجرات" مطار بغداد، حيث تتمركز القوات الأميركية.

وجاء في بيان باللغة العربية على حساب تويتر لبرنامج مكافآت من أجل العدالة "تقدم أمريكا مكافأة تصل إلى 3 ملايين دولار لمعلومات عن هجمات مخطط لها أو سابقة ضد المنشآت الدبلوماسية الأمريكية".

ووضع الإعلان رقم هاتف في الولايات المتحدة، مضيفا أنه من الممكن إرسال المعلومات عبر تطبيقات المراسلة واتسآب أو تيلغرام أو سيغنال.

image

[برنامج مكافآت من أجل العدالة]

وتتعرض المصالح الأميركية في العراق لهجمات متكررة منذ تشرين الأول/أكتوبر 2019، شملت اعتداءات صاروخية.

وتبنت بعضها مجموعة جديدة من الميليشيات "الغطاء" الموالية لإيران والتي ظهرت في العراق خلال العام الماضي، علما أن الجميع يدرك أنها مجرد واجهات لكتائب حزب الله وحركة النجباء وعصائب أهل الحق.

ومنذ بداية العام الجاري، استهدف 42 هجوما السفارة الأميركية في بغداد أو القواعد العراقية التي تستضيف القوات الأميركية أو الأرتال العراقية التي تنقل دعما لوجيستيا.

ونفذ آخر هجوم يوم الأربعاء بواسطة ثلاث طائرات مسيرة محملة بالمتفجرات، حسبما قال الجيش العراقي يوم الخميس، مضيفا أن الدفاعات الجوية اعترضت إحداها.

ويُعتبر هذا الهجوم بطائرات مسيرة الرابع من نوعه في أقل من شهرين، والأول على أهداف في العاصمة العراقية.

وقال خبراء إن استخدام مثل هذه الطائرات المسيرة يمثل تصعيدا من قبل القوات الموالية لإيران في هجماتها ضد المصالح الأميركية .

وفي الوقت الذي تنفي فيه إيران تزويد أذرعها بالأسلحة، أكد مراقبون إن طراز ونوعية الصواريخ المستخدمة في الهجمات على الأراضي العراقية تشير "دون أدنى شك" إلى تورط إيران في هذه الأحداث.

فالتقنيات تشبه تلك التي يستخدمها الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن ضد السعودية.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500