إرهاب

بريطانيا ترسل أدلة إلى الولايات المتحدة ضمن مجموعة 'البيتلز' التابعة لداعش

وكالة الصحافة الفرنسية

image

ديان فولي، والدة الصحافي الأمريكي جيمس فولي الذي قُتل على أيدي عناصر داعش، تلقي كلمة خلال مؤتمر الصحافة الحرة المباشر الذي عقد في قصر السلام في لاهاي في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2017. [ ريمكو دي وال/أي إن بي / وكالة الصحافة الفرنسية]

سلمت بريطانيا يوم الثلاثاء 22 أيلول / سبتمبر إلى السلطات الأمريكية أدلة تتعلق بعضوين في خلية قتل تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يطلق عليها اسم "البيتلز"، مما يمهد الطريق أمام محاكمتهما بعد أن قالت واشنطن إنها لن تسعى إلى عقوبة الإعدام.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل على تويتر إن الأدلة المتعلقة بالشافعي الشيخ وأليكساندا كوتي"نُقلت أخيرًا إلى الولايات المتحدة".

وأضافت "آمل بصدق أن يتم الآن تحقيق العدالة للضحايا وعائلاتهم".

جاء نقل المواد التي تهدف إلى المساعدة في محاكمة الزوجين - اللذان جُردا من الجنسية البريطانية - بعد أن خسرت والدة الشيخ الطعن القانوني في محكمة لندن العليا.

وقال محامو مها الجزولي للمحكمة إن قرار باتيل بالمضي قدما في عملية النقل ينتهك قانون حماية البيانات البريطاني.

لكن القضاة قرروا أن وزيرة الداخلية تصرفت ضمن صلاحياتها.

وجاء في الحكم أن "الاستنتاج القائل بأنه حتى لو تمت مقاضاة السيد الشيخ في إنجلترا، فسيظل من الضروري والمتناسب نقل البيانات إلى السلطات الأمريكية لأن ذلك سيبقى استنتاجًا مفتوحًا بشكل مناسب لوزير الخارجية".

وقد تم أيجاد مخرج لمأزق قانوني استمر عامين بشأن الاثنين - المحتجزان لدى القوات الأمريكية في العراق - الشهر الماضي عندما قال المدعي العام بيل بار أنهما لن يتم إعدامهما إذا أدينا بعد المحاكمة في الولايات المتحدة.

لكنه حذر من أنه ما لم يتم تقاسم الأدلة البريطانية بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر، فسيتم تسليم كوتي والشيخ للمحاكمة واحتمال إعدامهما في العراق.

وقد ضع تدخل بار العبء على باتيل لمعرفة ما إذا كان النظام البريطاني يمكنه التغلب على الطعن القضائي الذي قدمته والدة الشيخ وتبادل الأدلة، التي قيل إنها تنصت على المكالمات الهاتفية مع السلطات الأمريكية.

تريد الولايات المتحدة محاكمة الاثنين بتهمة قتل الصحفيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وعامل الإغاثة بيتر كاسيج خلال فترة 2014-2015.

الجدير بالإشارة إلى أن أسرى خلية كوتي والشيخ المكونة من أربعة أعضاء هم من أطلق عليهم اسم "البيتلز" بسبب لهجتهم البريطانية. وقاموا بتعذيب وقتل الضحايا، بما في ذلك قطع الرؤوس، ونشر داعش مقاطع فيديو للقتلى لأغراض دعائية.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500