أمن

القوات العراقية تعترض 3 انتحاريين في بغداد

خالد الطائي

image

القوات العراقية تصادر قطع ملابس عثر عليها داخل أحد أوكار داعش، تم اكتشافه خلال عملية أمنية في جنوب غرب كركوك انطلقت يوم 8 أيلول/سبتمبر. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية العراقية]

فجّر ثلاثة انتحاريين من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أنفسهم بعد أن حاصرتهم قوات الشرطة العراقية في جنوب غربي كركوك، حسبما قال مسؤول محلي لديارنا، يوم الثلاثاء، 8 أيلول/سبتمبر.

وأوضح رئيس مستشاري محافظ كركوك، عماد الدهام، أن قوات الشرطة الاتحادية شنت عملية أمنية كبيرة لتعقب فلول تنظيم داعش في ناحيتي الرشاد والرياض التابعتين لقضاء الحويجة غربي كركوك.

وأضاف لديارنا، أن قطعات الفرقة الخامسة للشرطة الاتحادية والفرقة الآلية ولواء المهمات الخاصة شاركوا في العملية، مدعومين من مفارز استخبارية وأخرى هندسية.

وتابع الدهام أنه خلال عمليات التفتيش، حاصرت القوات الأمنية ثلاثة مسلحين كانوا متحصنين داخل أحد الأوكار في وادي شحمه بمنطقة الرشاد.

image

عربات مدرعة للشرطة الاتحادية العراقية خلال عملية أمنية في أطراف محافظة كركوك، يوم 8 أيلول/سبتمبر. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية العراقية]

وأردف أن اثنين من المسلحين فجرا نفسيهما بعد الاشتباك معهم، فيما حاول الثالث الهرب لكن الشرطة لاحقته وحاصرته ليقوم عندها بتفجير حزامه الناسف.

وأكد الدهام أن الحادث لم يسفر عن خسائر بالأرواح في صفوف القوات الأمنية.

وأثمرت العملية عن تدمير سبع مضافات لداعش كانت تحتوي على ذخيرة وأسلحة خفيفة ومواد غذائية وأدوية وملابس.

إلى هذا، فجر الفريق الهندسي أكثر من ثلاثين قذيفة.

ولفت الدهام إلى أنه تم خلال العملية تفتيش تسع قرى وتطهيرها من عناصر داعش، بينها قرى تل عيد وصالح العجم وطويلعة والسلام.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية عمد تنظيم داعش إلى تكثيف هجماته في أطراف كركوك، لكن القوات العراقية تعمل على مكافحة هذا التهديد الإرهابي عبر شن عمليات أمنية ناجحة، حسبما أكد الدهام.

وذكر أنه في 1 أيلول/سبتمبر، أحبط هجوم إرهابي حين اعترضت القوات الأمنية انتحاريا يقود سيارة مفخخة، أثناء محاولته استهداف أحد مواكب العزاء جنوب كركوك.

وأردف الدهام أن الانتحاري أجبر على تفجير السيارة المفخخة بعيدا عن المكان المستهدف، مشيرا إلى أن الهجوم كان ليحصد حياة عدد كبير من الأبرياء لكنه لم يؤد سوى إلى وقوع إصابات بسيطة.

برأيك، هل يرفض مجتمعك المحلي التنظيمات الإرهابية؟
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)