مجتمع

عودة الأسر النازحة إلى نينوى والأنبار

خالد الطائي

image

وزيرة الهجرة العراقية إيفان فائق جابرو زارت يوم 21 حزيران/يونيو مخيمات النازحين في محافظة الأنبار للاطلاع على أحوالهم. [الصورة لوزارة الهجرة العراقية ومنشورة]

سهلت وزارة الهجرة العراقية عودة فوج جديد من النازحين لمناطق سكنهم في محافظة نينوى، حسب إعلان الوزارة الاثنين، 22 حزيران/يونيو.

وذكرت معاون مدير فرع الوزارة في مدينة أربيل سعاد إسماعيل إن 54 أسرة كانت تقطن في مخيمي الخازر وحسن شامي عادت لمساكنها في محافظة نينوى.

ويقع هذان المخيمان في جنوب شرق نينوى وتتولى إدارتهما وزارة الهجرة بالتنسيق مع السلطات الكردية في محافظة أربيل.

وقالت لديارنا إن الأسر العائدة إلى نينيوى هي من المنتسبين لقوات الجيش والشرطة.

image

شاحنات تستعد لنقل نازحين من مخيم السلامية بجنوب الموصل إلى مناطق سكناهم الأصلية في محافظة نينوى، يوم 22 نيسان/أبريل. [الصورة لوزارة الهجرة العراقية]

وأوضحت أنهم تقدموا بطلبات الرجوع لمناطقهم الأصلية "نظرا للصعوبات التي يلاقونها أثناء الدخول والخروج من مخيماتهم نتيجة الإجراءات الوقائية المفروضة لمنع انتشار فيروس كورونا".

وأكدت إسماعيل أن عملية عودة الأسر النازحة متواصلة، مشيرة أن "أي طلبات بهذا الصدد نتلقاها من النازحين يتم تجميعها وترفع مباشرة للجهات الحكومية المسؤولة".

وتبدأ الوزارة بعدها ترتيب عودتهم ويتم الاتفاق مع وزارة النقل لتوفير حافلات وشاحنات لنقل هذه العائلات.

عودة إرادية

وأوضحت إسماعيل أن بعض العائلات تعود على نفقتها، وأشارت إلى أن "القرار بيدها وهي حرة في اتخاذ ما يناسبها".

وشددت على أن العملية بأكملها طوعية، وإن بعض الأسر النازحة تفضل البقاء في مخيماتها حتى مع زوال التحديات التي تمنعها من الرجوع لمناطقها.

ويعود ذلك إلى الخدمات المتاحة لهم في المخيمات، حسب قولها.

ونوّهت "نقدم أسبوعيا سلال غذائية وصحية ومستلزمات للطبخ وأخرى إغاثية من أغطية ومفروشات بالإضافة للوقود".

وتابعت أن الوزارة تقدم الدعم الصحي للنازحين لاسيما مع استمرار وباء كورونا.

ورجحّت إسماعيل ازدياد أعداد الراغبين بالعودة خلال الشهور المقبلة، وبالتالي "الاقتراب تدريجيا من طّي ملف النزوح بشكل نهائي".

وأكدت وزيرة الهجرة إيفان فائق جابرو خلال زيارتها الأحد لمحافظة الأنبار إن إعادة النازحين إلى ديارهم هي "المهمة الأولى" في استراتيجية وزارتها.

وقالت إن الوزارة ستواصل صرف المنح وتقديم المساعدات والخدمات اللازمة للعائدين "لتشجيع بقية النازحين على الرجوع والاستقرار في مناطقهم".

وأعلنت عن "إغلاق عشرين مخيما في الأنبار"، وإن عدد الأسر النازحة المتبقية في محافظة الأنبار تراجع إلى حوالي 1706 أسرة.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500