إرهاب

فصائل متشددة تشكل تكتلًا جديدًا في شمال غرب سوريا

وليد أبو الخير من القاهرة

image

عناصر من غرفة عمليات 'فاثبتوا' التي تم تشكيلها حديثًا في شمال سوريا يشاهدون في هذه اللقطة من شريط فيديو غرفة عمليات فاثبتوا.

قال ناشط محلي إن خمسة من التنظيمات المتشددة المنتشرة في أرياف إدلب وحلب واللاذقية قد شكلت تكتلًا جديدًا للتنسيق فيما بينهم تحت مسمى غرفة عمليات "فاثبتوا".

وتضم قائمة الفصائل التي تشكل التكتل الجديد تنظيم حراس الدين، الذي يعتبر فرع تنظيم القاعدة في سوريا، وجماعة أنصار الإسلام وجماعة أنصار الدين وتنسيقية الجهاد ولواء المقاتلين الأنصار.

حيث ذكر الناشط هيسم الإدلبي، وهو من إدلب، في تصريح لديارنا إن بعض أعضاء التكتل الجديد هم من عناصر هيئة تحرير الشام السابقين المعروفين بتوجهاتهم المتشددة والتمسك بأفكار تنظيم القاعدة.

وأضاف الإدلبي أن المدنيين في مناطق أرياف إدلب واللاذقية وحلب وحماة عبروا عن قلقهم من أن يؤدي إنشاء التحالف المتطرف الجديد إلى المزيد من الفلتان الأمني.

image

زعيم تنسيقية الجهاد أبو عبد أشداء الذي يترأس غرفة العمليات الجديدة التي شكلتها التنظيمات المتشددة بشمال سوريا. [لقطة من فيديو غرفة عمليات فاثبتوا]

image

قياديان من تنظيم حراس الدين قتلا في ضربة من طائرة مسيرة أثناء تنقلهما في هذه السيارة. [حقوق الصورة لمراسل إدلب/تلغرام]

ولفت إلى أن مخاوف المدنيين لا تتعلق فقط بإمكانية اندلاع المعارك بين هذا التشكيل الجديد وقوات النظام وحلفائه، بل أيضًا من حدوث احتكاك بين التشكيل الجديد وهيئة تحرير الشام.

وأوضح أنه من المتوقع حدوث توترات مع هيئة تحرير الشام كون بعض مسؤولي التكتل الجديد كانوا قد انشقوا عن الهيئة سابقًا بسبب الاختلاف في التوجهات الفكرية، خصوصًا فيما يتعلق بأفكار تنظيم القاعدة.

التكتل يجند العناصر المتشددة

وذكر الإدلبي أن المقاتلين الذين يشكلون الفصائل الخمسة المتطرفة التي تكوّن غرفة العمليات الجديدة ينتمون لعدد من الجنسيات.

وتضم قائمة قادة هذا التكتل قائد تنسيقية الجهاد أبو العبد أشداء وقائد لواء المقاتلين الأنصار جمال زينية (أبو مالك التلي) وأبو الفتح الفرغلي وأبو يقظان المصري من تنظيم حراس الدين.

ولفت الإدلبي إلى أنه على الرغم من أن الدعوة إلى تشكيل التكتل الجديد أتت من قبل حراس الدين، فإن قيادة التشكيل الجديد أعطيت لأبو عبد أشداء من تنسيقية الجهاد.

وأكد أن التشكيل الجديد يقوم بعملية استقطاب واسعة لجميع العناصر المتشددة في المنطقة، بمن فيها بقايا تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش).

وأوضح أن الهدف النهائي للتكتل هو السيطرة على أكبر قدر من المناطق، ولا سيما تلك المشرفة على مواقع قوات النظام السوري.

وأشار إلى أن اثنين من أبرز قادة تنظيم حراس الدين قتلا بضربة من طائرة مسيرة استهدف سيارتهما بالقرب من إدلب بعد الإعلان عن تشكيل غرفة العمليات الجديدة.

واستدرك أن القياديين هما اليمني بلال الصنعاني والأردني أبو القاسم الأردني.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)