أمن

قوات قسد تبدأ عملية ضد داعش في شرق سوريا

وليد أبو الخير من القاهرة

image

أحد عناصر تنظيم داعش الذي اعتقل بشرق سوريا وبحوزته لوحات معدنية لسيارات ودراجات نارية تحمل الاسم الذي أعطاه تنظيم داعش للمنطقة، وهو 'ولاية البركة'. [حقوق الصورة لنورث برس]

دشنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) عملية يوم الخميس، 4 حزيران/يونيو، لملاحقة الخلايا النائمة لتنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) في مناطق شمال وشرق سوريا.

وقال مصطفى بالي الناطق باسم قوات قسد إن الحملة الأمنية، التي يتم شنها بالتنسيق الكامل مع قوات التحالف الدولي، تأتي بعد ازدياد العمليات الإرهابية التي تستهدف القوات الأمنية والمدنيين على حد سواء.

وأضاف في تصريح لديارنا أن العملية انطلقت ردًا على التهديدات المتزايدة، مشيرًا إلى أن عناصر داعش كانوا قد هددوا باحتلال عدد من القرى والبلدات في صحراء دير الزور.

وأكد أن العملية كبيرة جدًا وجدية، وأنها ستستمر لأيام لحين التخلص من التهديد الذي تشكله فلول التنظيم.

image

اعتقلت قوات قسد أربعة من عناصر تنظيم داعش في بداية العملية العسكرية الموسعة التي بدأتها في شرق سوريا يوم الخميس، 4 حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لنورث برس]

image

عناصر من قوات قسد قبيل الانطلاق للمشاركة في العملية العسكرية الموسعة في مناطق شرق سوريا التي بدأ تنفيذها بالتنسيق مع التحالف الدولي يوم 4 حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لنورث برس]

من جانبه، قال فرهاد خوجة، وهو أحد ضباط قوات قسد، لديارنا إن قوات قسد دشنت "عملية عسكرية كبيرة" منذ الساعات الأولى من يوم الخميس، 4 حزيران/يونيو 2020، بدعم كامل من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن الحملة يتم تنسيقها مع الجيش العراقي.

وأضاف خوجة أن عملية التمشيط ستمتد من منطقة الحسكة وصولًا إلى المنطقة حول قرية الباغوز في محافظة دير الزور حيث تعرض تنظيم داعش لهزيمته العسكرية النهائية في سوريا.

وأوضح أن العملية ستتضمن أيضًا أطراف مدينة الميادين وبلدة الشدادي.

مشاركة ما يقرب من 6 آلاف مقاتل

ولفت خوجة إلى أن هذه العملية جرى التخطيط لها والبدء بتنفيذها استجابة لمطالبات من المدنيين والمجالس المحلية وشيوخ العشائر عقب ارتفاع عدد الهجمات التي تقوم بها خلايا تنظيم داعش في هذه المناطق.

وذكر أن تلك الهجمات استهدفت المدنيين والقوات الأمنية، وأنها تضمنت عمليات اغتيال وزرع عبوات ناسفة وترويع المدنيين وتهديدهم وحرق المحاصيل الزراعية.

وأكد أن ما يقرب من 6000 مقاتل من جميع المجالس العسكرية التابعة لقوات قسد سيشاركون في العملية.

وأشار إلى أن قوات التدخل السريع ستتعامل مع أهداف معينة سابقًا ومحددة بناء على المعلومات الاستخباراتية.

واستدرك أن تلك القوات ستفعل ذلك بتنسيق مباشر مع قوات التحالف الدولي على الأرض وبتغطية جوية من قبل طائرات التحالف.

وأضاف خوجة أنه لا توجد مدة زمنية لإنهاء هذه العملية، كونها تضم عددًا كبيرًا من الأهداف ومناطق شاسعة لتغطيتها بالكامل.

ونوه إلى أن الحصيلة الأولية للعملية تضمنت مسحًا لمناطق شاسعة واعتقال قرابة 20 من عناصر داعش والمتعاونين معهم، إلى جانب ضبط بعض الأسلحة والذخائر والوثائق.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)