أمن

مقتل قائد بارز بداعش في غارة جوية للتحالف في سوريا

خالد الطائي

image

عنصر من قوات النخبة العراقية يلقي القبض على مقاتل خلال مداهمة لأوكار داعش في سلسلة جبال بادوش في 14 شباط/فبراير. [حقوق الصورة لقوات العمليات الخاصة العراقية]

أعلن العميد يحيى رسول المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية يوم الثلاثاء، 26 أيار/مايو، أن أحد المسؤولين البارزين في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) قد قتل في غارة جوية نفذها التحالف الدولي في دير الزور السورية.

وأوضح المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي لديارنا أن طائرات التحالف استهدفت معتز نومان عبد نايف نجم الجبوري استنادا إلى معلومات استخبارية صدرت عن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي.

وقال إن الجبوري الذي يعرف أيضا باسم حجي تيسير يعتبر "الرجل الأخطر في [داعش]"، وكان يشغل منصب معاون زعيم التنظيم و"والي" العراق".

وكان أيضا يشرف على أنشطة التنظيم خارج العراق.

image

جنود عراقيون من فرقة الجيش السابعة يستعدون للقيام بعملية تمشيط للأودية الصحراوية في غرب محافظة الأنبار في 23 شباط/فبراير. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

يُذكر أن العام الماضي، قدمت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة 5 ملايين دولار لأي شخص يوفر معلومات عن الجبوري الذي قيل إنه يشرف على صنع المتفجرات، حسب الإعلان الأميركي.

وأكد الخفاجي أن تحديد موقع الجبوري وقتله يعكس "انهيار المنظومة الإرهابية وتساقط رؤوسها واحدا تلو آخر بفضل ما تحققه قواتنا من إنجازات نوعية على مستوى النشاط الاستخباري".

هزائم داعش

وذكر الخفاجي أن العملية تزامنت مع "اعتقال أحد الإرهابيين الخطرين يوم الثلاثاء في بلدة الرمانة بقضاء القائم [غربي الأنبار] لدى وصوله من سوريا".

وأضاف أن المقاتل مطلوب لمشاركته في القتال ضد القوات العراقية في مدينة حديثة خلال معارك التحرير، وأيضا لمشاركته في المعارك ببلدة البوكمال على الحدود السورية.

كذلك، قامت القوات العراقية خلال عملية استباقية بتفكيك خلية إرهابية سرية في مدينة هيت بمحافظة الأنبار. وكانت الخلية متورطة بتمويل فلول داعش.

وأوضح أن "الخلية مؤلفة من 4 عناصر بينهم امرأة وكانت تمارس عمليات ابتزاز وتهديد للمواطنين لأخذ الأموال منهم بالقوة وإيصالها للإرهابيين".

وأشار إلى أن التنظيم تلقى "صفعة موجعة" خلال عملية أمنية جرت طوال يومين في مناطق "قبضة الغزلان" الصحراوية بقضاء الرطبة.

وقد قتل قيادي كبير بداعش في العملية، بينما أصيب آخر قبل تمكنه من الفرار.

وذكر الخفاجي "دمرنا خلال العملية مقرا كبيرا لداعش يضم مضافات وعبوات ناسفة وأسلحة مختلفة ومؤن"، لافتا إلى أن الموقع كان يستخدم كمركز دعم لوجستي للإمدادات العسكرية والغذائية.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)