أمن

مقتل ثلاثة انتحاريين من داعش خلال عملية غرب الأنبار

خالد الطائي

image

وحدات من الجيش والعشائر العراقية أطلقت عملية أمنية يوم 4 نيسان/أبريل لتطهير الأراضي الصحراوية في غرب محافظة الأنبار من فلول داعش. [الصورة لقوة أعالي الفرات العشائرية]

أطلقت القوات العراقية الاثنين، 4 آيار/مايو عملية بحث لتعقب فلول "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش) بصحراء الأنبار، حسب مسؤول عراقي.

وستغطي عملية "أسود الصحراء" مناطق وادي حوران والحسينية، وستمتد حتى الحدود السورية.

وذكر العقيد موسى حمد السند مسؤول قوة عشائر أعالي الفرات لديارنا إن قوات مشتركة من قيادة عمليات الجزيرة والحشد العشائري وبمشاركة طيران الجيش العراقي تبحث عن مخابئ فلول داعش في صحراء وادي حوران ومناطق جنوب مدينة القائم غرب الأنبار.

وقال إنه تم رصد ثلاثة عناصر من داعش على متن عربتهم خلال عملية البحث.

image

مقاتلون من العشائر يجمعون معلومات يوم 26 نيسان/أبريل من رعاة أغنام وبدو عن فلول داعش الناشطين في صحراء الأنبار. [الصورة لقوة أعالي الفرات العشائرية]

وقامت القوات العراقية بملاحقة العربة إلى قرية المدهم المهجورة "حيث دخلت في اشتباك مع الإرهابيين الذين كانوا يختبئون بداخل مسجد وبيوت طين قديمة تعود لرعاة أغنام".

وتابع السند "حصل تبادل كثيف للنيران مع الإرهابيين وبعد نفاذ ذخيرتهم قاموا بتفجير أحزمتهم الناسفة".

وأشار إلى أن العربة كانت "محملة بكميات كبيرة من العبوات الناسفة"، مضيفا أن المقاتلين كانوا يخططون لزرع تلك المتفجرات على الطرقات وداخل البلدات القريبة لاستهداف القوات الأمنية والمدنيين.

'عمليات هجومية'

ونوّه السند بأن العملية "جزء من تحرك استباقي للرد على الأنشطة والهجمات الأخيرة للعدو في قاطعي محافظتي صلاح الدين وديالى ".

وقال إن قيادة العمليات المشتركة وجهّت كافة الوحدات العسكرية للبدء بحملات البحث ولاسيما في الصحراء باعتبارها منطلقاً للهجمات الإرهابية على المدن والقرى.

وأكد على أن الأوامر تركز على استئناف "العمليات الهجومية ضد العدو" وعدم ترك المجال لداعش لمعاودة الهجوم وإيجاد موطئ قدم في المنطقة.

ولفت إلى أن الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد إلى جانب محاربة فيروس كورونا المستجد "أثرت على وتيرة العمليات الأمنية".

وأوضح السند أن المناخ الحالي دفع فلول داعش إلى إطلاق هجمات على النقاط الثابتة انطلاقاً من مضافات وجيوب سرية أعادوا مؤخرا إنشاءها.

وشدد على أن العملية الجديدة هدفها "اكتشاف تلك المخابئ وسحقها وإرباك حركة العدو وتضييق الخناق عليه مجددا".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)