سياسة

نشر ميليشيا جديدة مدعومة إيرانيًا في دير الزور السورية

وليد أبو الخير من القاهرة

image

موكب سيارات تابع لميليشيا لواء المنتظر الموالية للحرس الثوري الإيراني في سوريا يشاهد هنا في صورة نشرتها الميليشيا على شبكة الإنترنت.

أكد ناشط سوري محلي أن الحرس الثوري الإيراني قد أنشأ فرعًا جديدًا لميليشيا لواء المنتظر وقام بنشره في محافظة دير الزور، بالقرب من الحدود العراقية.

حيث قال الناشط جميل العبد، وهو من دير الزور، لديارنا إن إنشاء القوة الجديدة ونشرها يأتي في إطار محاولة لبسط سيطرة إيران على المنطقة في ضوء الاستياء المتنامي من الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأضاف أنه علم أن المدعو فرحان المرسومي، والذي ينحدر من قرية الباغوز بمحافظة دير الزور ويعمل مع الحرس الثوري، استلم ملف التجنيد لعناصر الميليشيا من الجنسية السورية.

وأوضح أن تلك العناصر الجديدة تسند لها فور انضمامها لميليشيا لواء المنتظر مهام الحراسة وجمع المعلومات وتأمين الدعم اللوجستي.

image

فرحان المرسومي الذي تشير التقارير أنه المسؤول عن ملف التجنيد لميليشيا لواء المنتظر في سوريا. [حقوق الصورة لستيب نيوز]

ولفت العبد أنه علم أيضًا أن الميليشيا الجديدة كانت تتمركز في الأصل بالعراق حيث كان عملها ينحصر في ذلك البلد بالكامل، وذلك قبل أن يتم نقل مجموعة كبيرة من عناصرها لتشكيل الفرع السوري.

وأشار إلى أن هذه الميليشيا كانت في البداية تتبع نائب قائد قوات الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس الذي قتل مع قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري قاسم سليماني في شهر كانون الثاني/يناير.

وأوضح أن عناصر الميليشيا الجديدة "لواء المنتظر"، الذين يبلغ عددهم الإجمالي نحو 400، هم من الجنسيتين العراقية والإيرانية، في حين أن الضباط إيرانيون يتبعون مباشرة الجنرال إسماعيل قاآني الذي خلف سليماني.

وتابع العبد أن قاآني استلم ملف الميليشيات السورية والعراقية التابعة للحرس الثوري عقب اغتيال سليماني، وأن الضباط العراقيين يتبعون الضباط الإيرانيين.

وينتشر عناصر هذه الميليشيا عند أطراف مدينة ألبو كمال الحدودية وباديتها بالإضافة إلى أطراف مدينة الميادين، وفق العبد.

وأكد العبد أن هدف هذه الميليشيا الجديدة هو بالدرجة الأولى "فرض السيطرة الكاملة وقمع أية محاولة للتمرد من قبل أبناء المنطقة".

وذكر أن تلك الميليشيا تسعى كذلك لفرض سيطرة قاآني، حيث أن الميليشيا الجديدة تتبعه هو وليست واحدة من الميليشيات الأخرى التي أسسها سليماني.

يذكر أن الحرس الثوري يقوم بتكثيف تواجده في أجزاء من سوريا حيث يأمل في تعزيز نفوذه، ولا سيما في دير الزور، التي تعتبر ذات أهمية استراتيجية لقربها من الحدود العراقية.

وأوضح العبد أن الحرس الثوري يتنافس في هذا الهدف مع روسيا، مشيرًا إلى أنه تمت مشاهدة دوريات روسية في مناطق دير الزور.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500