أخبار العراق
إرهاب

إسبانيا تعتقل مغني راب سابق يشتبه بانتمائه إلى داعش

وكالة الصحافة الفرنسية

image

اعتقل مغني الراب السابق المصري عبد المجيد عبد الباري في إسبانيا وكان قد نشر سابقا صورة له عبر تويتر وهو يحمل رأسا مقطوعة. [صورة انتشرت على الإنترنت]

أكد مصادر قضائي إسباني يوم الأربعاء، 22 نيسان/أبريل، اعتقال مغني الراب البريطاني السابق والمشتبه بانتمائه إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأضاف المصدر أن عبد المجيد عبد الباري اعتقل في مدينة ألميريا الساحلية جنوبي البلاد، وهو مغني راب سابق من غرب لندن نشرت صورته ذات يوم على تويتر وهو يحمل رأسا مقطوعة.

وكانت الشرطة قد أعلنت يوم الثلاثاء أنها اعتقلت "أحد أكثر الإرهابيين الأجانب المطلوبين من تنظيم داعش"، كاشفة أنه مواطن مصري دون أن تذكر اسمه أو تحدد متى تم اعتقاله.

وفي حديث لوكالة الصحافة الفرنسية، أكد المصدر القضائي الإسباني أن المعتقل هو عبد الباري.

وأوضحت الشرطة أن المشتبه به "دخل اسبانيا مؤخرا بشكل غير قانوني وعثر عليه مختبئا في شقة مستأجرة" في ألميريا حيث اعتقل مع عدة أشخاص آخرين.

وجاء في بيان للشرطة "إنه أحد أكثر الإرهابيين المطلوبين في أوروبا نظرا لسجله الإجرامي كعنصر في تنظيم داعش ولخطورته الشديدة".

وتابعت الشرطة أنه قبل وصوله إلى إسبانيا أمضى عبد الباري "سنوات عدة في مناطق النزاع في سوريا والعراق"، واصفة إياه بأن "بعض سمات شخصيته غريبة جدا ويملك تاريخا إجراميا عنيفا جعله يلفت انتباه الشرطة وأجهزة الاستخبارات في أوروبا".

ولد عبد الباري في لندن، واكتسب سوء السمعة بعد انتشار صورة له على تويتر وهو يحمل رأسا مقطوعة ومعها تعليق :"أمرح مع صديقي أو مع ما تبقى منه".

وهو نجل المصري عادل عبد الباري الذي حكمت عليه محكمة أميركية عام 2015 بالسجن 25 سنة لتورطه في تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998، ما أسفر في حينه عن مقتل 224 شخصا وإصابة أكثر من 5000 آخرين.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500