صحة

العراق يخفف إجراءات الحظر قبيل حلول شهر رمضان

خالد الطائي

image

جندي عراقي يعمل في مدينة الرمادي على فرض تنفيذ إجراءات الحظر بسبب فيروس كورونا. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار]

خففت الحكومة العراقية يوم الثلاثاء، 21 نيسان/أبريل، قيود الحظر الوقائي المفروض للحؤول دون تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك قبيل حلول شهر رمضان الأسبوع الجاري.

وقررت اللجنة الحكومية للصحة والسلامة الوطنية المكلفة مكافحة فيروس كورونا رفع الحظر جزئيا وحددت مواعيد جديدة لمنع التجول تبدأ من الساعة السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، على أن يبقى حظر التجول كليا يومي السبت والجمعة.

فبعد نحو شهر كامل على تطبيق الحظر عادت حركة المواطنين والمركبات إلى شوارع العاصمة بغداد وباقي المحافظات في ساعات النهار.

لكن هذا الإجراء سيخضع من الآن وحتى الأسبوعين المقبلين للمراجعة والتقييم، وفق ما أكد جواد الموسوي، النائب في البرلمان العراقي وعضو خلية الأزمة البرلمانية المعنية بمتابعة جائحة كوفيد-19.

image

شهد يوم 21 نيسان/أبريل افتتاح مستشفى ميداني في جانب الرصافة من بغداد متخصص بتقديم الرعاية الصحية للمصابين بفيروس كورونا. [حقوق الصورة لوزارة الصحة العراقية]

وأوضح لديارنا أنه "خلال الفترة المقبلة، سنراقب أي تأثيرات سلبية محتملة جراء تخفيف الحظر"، مضيفا أنه قد يعاد فرض الحظر الشامل في حال تسجيل زيادة في معدلات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا.

وأشار إلى أن قرار تخفيف القيود جاء لأسباب عدةأهمها "الضغوطات المعيشية الثقيلة التي ألقاها على الأسر من ذوي الدخل المحدود والأجور اليومية والتي تضررت جراء حظر التجول".

وتابع الموسوي أن الحكومة هدفت أيضا من هذا القرار الاستمرار بتأمين الخدمات العامة للمواطنين، ما يستوجب استئناف الدوام في بعض المؤسسات.

وبموجب الإجراءات الجديدة الجديدة، يمكن للمؤسسات الحكومية أن تؤمن عمل 25 في المائة من موظفيها.

الإبقاء على إجراءات الحظر الأساسية

بالمقابل، أكد الموسوي أن اللجنة أبقت على قراراتها الخاصة بتعليق فتح المدارس والجامعات ودور العبادة والمقاهي والملاعب الرياضية والمولات وقاعات الأفراح.

وما تزال قرارات منع إقامة مجالس العزاء والتجمعات والسفر والتنقل بين المحافظات سارية.

وأوصت اللجنة بإلزام جميع المواطنين وضع الكمامات والقفازات عند تواجدهم في الأماكن العامة.

وذكر الموسوي أن وزارة الصحة شكلت فرق تفتيش لرصد أي مخالفة لهذه التوجيهات.

وضمن الجهود الحكومية المتواصلة لمكافحة الفيروس، قال إنه تم يوم الثلاثاء افتتاح أول مستشفى ميداني تخصصي بسعة 130 سريرا في جانب الرصافة من بغداد قرب مستشفى الخطيب، يقدم خدماته العلاجية للمصابين بالفيروس.

وأضاف أنه من المتوقع افتتاح مستشفى آخر خلال الأيام المقبلة في جانب الكرخ من بغداد، ومستشفيات أخرى في عدد من المحافظات كالنجف والبصرة والأنبار.

وحتى 22 نيسان/أبريل، سجل العراق وقوع 1602 إصابة بفيروس كورونا، توفي منهم 83 مصابا وتماثل للشفاء 1096.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500