أمن

البدء بخطة أمنية لحماية المواقع النفطية في البصرة

خالد الطائي

image

قادة من الشرطة العراقية يتفقدون حقل مجنون النفطي في البصرة يوم 22 نيسان/أبريل 2019. [الصورة للمديرية العامة لشرطة الطاقة]

أعلن مسؤول في الشرطة العراقية إنه تم البدء بخطة جديدة لتأمين المواقع النفطية في محافظة البصرة في أعقاب الهجوم الصاروخي الاثنين، 6 نيسان/أبريل.

حيث سقطت الاثنين ثلاثة صواريخ قرب موقع شركة هاليبرتون الأمريكية للخدمات النفطية في منطقة البرجسية بجنوب البصرة، دون حدوث أية أضرار.

ويأتي الهجوم في ظل ازدياد وتيرة الهجمات الصاروخية على قواعد التحالف الدولي وعلى المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد، والتي توجه فيها أصابع الاتهام لجماعات مسلحة في العراق.

العميد هاشم جلوب مدير شرطة نفط البصرة والجنوب، قال إن الهجوم طال مقراً لشركة حماية تتولى تأمين الطواقم العاملة في القطاع النفطي بالبصرة.

image

عناصر من شرطة حماية منشآت الطاقة في البصرة خلال مسيرة تدريبية يوم 12 تشرين الأول/أكتوبر 2019. [الصورة للمديرية العامة لشرطة الطاقة]

وقال لديارنا "ثلاثة صواريخ من نوع كاتيوشا سقطت في محيط مقر [الشركة] من منصة إطلاق تقع في منطقة زراعية قريبة".

وأضاف أن الشرطة عثرت على المنصة قرب طريق الزبير الشعيبة، وكان بداخلها 11 صاروخا لم تطلق، وقامت قوات الأمن بإبطالها.

وأشار إلى أنه الهجوم "الأول من نوعه" الذي يقع في المنطقة، موضحا أنه لم يحدث سوى بعض الأضرار المادية الطفيفة.

وأكد أن الشرطة النفطية، وعلى إثر الحادث شرعت بخطة أمنية جديدة لحماية المواقع النفطية ومنع تكرار هذه الهجمات.

تعزيز الإجراءات الأمنية

وقال "خطتنا تتضمن اتخاذ عدة تدابير وقائية، منها تكثيف دوريات المراقبة في محيط المنشآت النفطية".

وتابع "جرى نصب كمائن ونقاط تفتيش ونشر مفارز سرية في القرى والمناطق الزراعية القريبة من منشآت النفط تتولى جمع المعلومات الاستخبارية عن أي نشاط يهدد أمن قطاع النفط والشركات الأجنبية التي تتولى تأهيله".

واعتبر الهجوم "عملا تخريبيا" يضر بالاقتصاد الوطني.

وأوضح أن الشرطة النفطية التقت بالعاملين في الموقع المستهدف وجرى تطمينهم والتأكيد لهم على اتخاذ كل الإجراءات المطلوبة لضمان سلامتهم، نافيا ما جاء في تقارير إعلامية التي زعمت احتجاز أفراد الشرطة المكلفين بتأمين الموقع على خلفية تقصيرهم في أداء الواجب.

وأكد "هذه الأخبار عارية من الصحة تماما".

وفي وقت سابق، دانت وزارة النفط العراقية في بيان الهجوم وعدّته "فعلا اجراميا واستهدافا واضحا لأرواح العاملين في القطاع النفطي".

وقالت الوزراة في بيانها إنه يعكس "المحاولات اليائسة لتعطيل العمليات النفطية التي تمثل عصب الاقتصاد".

ودعت الأجهزة الأمنية "لتفعيل الاجراءات من أجل الكشف عن الجناة وتقديمهم إلى القضاء".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)