مجتمع

إطلاق مشاريع لإعمار مدن صلاح الدين المتضررة من الإرهاب

خالد الطائي

image

تلاميذ مدرسة الحكمة الابتدائية في مقاطعة العلم بمحافظة صلاح الدين يحتفلون بإعادة افتتاح مدرستهم يوم 19 كانون الثاني/يناير، بعد إصلاح الأضرار الجسيمة التي لحقتها خلال فترة حكم داعش. [الصورة لمحافظ صلاح الدين عمار جبر]

أعدت الحكومة المحلية في محافظة صلاح الدين حزمة جديدة من مشاريع إعادة الإعمار في مدنها الأكثر تضرراً من الأعمال الإرهابية، حسب تصريح محافظ المحافظة عمار جبر لديارنا الجمعة، 3 نيسان/أبريل.

وقال إن الحكومة "كانت بصدد عقد مؤتمر كبير في العاصمة بغداد في 18 أذار/مارس، بحضور ممثلين عن دول مانحة ومن الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي وشركات الإعمار".

وكان الهدف من المؤتمر تباحث سبل مساعدة المحافظة على التخلص من آثار الإرهاب وتأهيل البنية التحتية المدمرة.

ولكن، وبسبب وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، قال "قررنا إرجاء عقد المؤتمر لحين تراجع ذلك الخطر الوبائي".

image

مهندسون وفنيون عراقيون يتابعون سير أشغال إعادة إعمار جسر حديدي في ناحية الإسحاقي بمحافظة صلاح الدين يوم 19 آذار/مارس. [ الصورة لصندوق إعمار المناطق المتضررة من الإرهاب]

وتابع جبر "لكن هذا التحدي لم يمنعنا كحكومة محلية من مواصلة عملنا للنهوض بواقع محافظتنا وتحسين بيئة الخدمات العامة فيها".

وأكد على "إعداد حزمة جديدة من مشروعات الإعمار تركز على المدن والبلدات التي تضررت بشكل أكبر من غيرها من الإرهاب، ولاسيما في مناطق بيجي ويثرب والعلم".

وتتضمن الحزمة تأهيل وإصلاح عشرات المشروعات المدمرة في قطاعات عدة كالصحة والتعليم والجسور والطرق والسكن والكهرباء ومياه الشرب.

وأوضح جبر "أكملنا جميع الدراسات [الضرورية] الخاصة بالمشروعات بغرض الشروع فيها خلال هذا العام".

تمويل إضافي ضروري لإعادة الإعمار

كما شدد جبر على استمرار مشاريع إعادة الإعمار، رغم نقص التمويل، منوها أن "حجم الأموال المرصودة لمحافظة صلاح الدين من الموازنة السنوية للدولة لا يتلاءم مع الدمار الكبير الذي لحق بها".

ولفت إلى أن تمويل المشاريع يعتمد اليوم على مصدرين رئيسيين هما صندوق الإعمار الوطني للمناطق المتضررة بالإرهاب والمنظمات الأممية والدولية.

وخلال العامين الماضيين جرى إنجاز ما لا يقل عن 30 مشروعا خدميا في محافظة صلاح الدين بتمويل من الصندوق الوطني.

ولا زال العمل متواصلا في 40 مشروعا بكلفة اجمالية تصل إلى 43 مليار دينار عراقي (35 مليون دولار).

ويشير جبر إلى أن "الصندوق ساهم في إعادة تأهيل قطاع الكهرباء في بيجي، حيث جرى استبدال 253 محول متضرر ونصب أعمدة ومّد خطوط جديدة لتجهيز الأحياء بالطاقة الكهربائية".

ويضيف أنه تم تمويل مشروع تأهيل الماء الرئيسي في بيجي، بكلفة 2,5 مليار دينار (2,1 مليون دولار) وافتتاح مدارس ومشاريع خدمية في بلدة يثرب.

ونوّه بأن من أهم المشاريع التي هي الآن قيد الإنجاز هو مشروع تأهيل الطريق السريع الرابط بين مدينتي تكريت والموصل بكلفة 11,7 مليون دولار، والذي كان قد تضرر بشكل كبير بفعل العمليات الإرهابية والعسكرية.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)