https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2020/02/25/feature-02

×
×
أمن |

القوات العراقية تعتقل 113 شخصا في عمليات أمنية في صلاح الدين

خالد الطائي

image

قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري يشرف على خطة للهجوم على معاقل فلول داعش في جنوبي محافظة صلاح الدين، يوم 20 تموز/يوليو 2019. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

أعلن قائد عمليات سامراء عن اعتقال عشرات المطلوبين خلال عمليات أمنية لملاحقة فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) جنوبي محافظة صلاح الدين.

وقال اللواء الركن عماد الزهيري لديارنا يوم الثلاثاء، 25 شباط/فبراير، إن قواته قامت على مدى الأسبوعين الماضيين "بعمليات أمنية متميزة".

وأوضح أن هذه العمليات طالت "مناطق مختلفة من قاطع مسؤولية قيادة عمليات سامراء جنوبي محافظة صلاح الدين، والذي يمتد على مساحة 13 ألف كيلومترا مربعا ويشمل أربعة أقضية إدارية".

وأضاف الزهيري أن العمليات تضمنت "نصب كمائن وإقامة نقاط تفتيش مفاجئة ومهاجمة أوكار ومخابئ محددة، إضافة إلى إجراء عمليات تمشيط وتعقب لا سيما في مناطق الحدود الإدارية مع محافظتي ديالى والأنبار".

image

جنود عراقيون من قيادة عمليات سامراء خلال عملية تفتيش عن فلول داعش في مناطق زراعية نائية، يوم 9 كانون الثاني/يناير 2020. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

توقيف 113 مطلوبا

وأكد الزهيري أن "هذه الأنشطة مكنتنا من اعتقال 113 مطلوبا متهما بقضايا إرهابية وأخرى تتعلق بجرائم جنائية وخرق القانون".

وذكر أن القوات العراقية استطاعت أيضا "ضبط وتفجير كميات كبيرة من مخلفات داعش من الذخائر، إضافة إلى تدمير مضافات كانت تحتوي على طعام ومواد لوجستية".

وشدد على أن "الجماعات الإرهابية تحاول استغلال أي حالة اضطراب في البلد لاستعادة نشاطها العدائي"، مضيفا أن "أجواء عدم الاستقرار السياسي والإقليمي هي بمثابة حبل نجاة لها".

ومع ذلك قال: "لكننا بالمرصاد لهذه الجماعات ونقوم دائما بإجهاض خططها وضربها بيد من حديد لإبقائها في حالة تشتت".

ويوم الأحد، أدى هجوم على بلدة الاسحاقي في قضاء بلد في صلاح الدين إلى مقتل شخص وإصابة آخر.

ورجح الزهيري أن يكون الهجوم جنائيا وليس إرهابيا.

وعن تفاصيل الهجوم قال إن "مسلحين اثنين أحدهما يحمل بندقية والآخر سلاحا أبيض، هاجما مساء الأحد كافتيريا شعبية كان يوجد فيها سبعة أشخاص".

وتابع أن "التحقيقات في هذه العملية ما تزال جارية، وجهودنا متواصلة للقبض على الجناة وتسليمهم إلى العدالة".

ونفى الزهيري التقارير التي تحدثت عن وقوع هجوم آخر على ملعب شعبي في قضاء بلد، قائلا إن هذه "الأنباء مفبركة".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات