https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2020/01/24/feature-02

×
×
سياسة |

الاتحاد الأوروبي يدين غارة شمال-غرب سوريا

وكالة الصحافة الفرنسية

image

تصاعد الدخان خلال الغارات الجوية على قرية كفر رمح جنوب محافظة إدلب الريفي يوم 26 تشرين الثاني/نوفمبر. [عمر حاج قدور/وكالة الصحافة الفرنسية ]

أدان الاتحاد الأوروبي الخميس، 23 كانون الثاني/يناير تجدد الاقتتال حول معقل للمعارضة شمال-غرب سوريا، مطالبا بوضع حد للغارات الجوية "غير المقبولة" التي قتلت مدنيين.

قتلت الغارات الروسية في إدلب الخميس ثمانية مدنيين، من بينهم خمسة أطفال، حسب إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قُتل خمسة مدنيين من نفس الأسرة في سراقب وثلاثة آخرين في مدينة أرنبة، حسب المرصد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تشهد المنطقة قصفا مكثفا للطائرات الروسية".

وأضاف المرصد أن القصف الروسي استهدف غرب محافظة حلب الجمعة دون سقوط ضحايا.

وتدعم روسيا نظام الرئيس بشار الأسد مع اقترابه من إدلب، التي تعتبر المعقل المهم الأخير للمعارضة في البلاد.

غارات الثلاثاء أودت بحياة 23 مدنيا على الأقل.

الناطق باسم الاتحاد الأوروبي قال في هذا السياق "تجدد العدوان في إدلب، بما في ذلك الغارات الجوية المتكررة والقصف الذي يستهدف المدنيين غير مقبول ويجب أن يتوقف".

وقال المتحدث في بيان "سيُبقي الاتحاد الأوروبي العقوبات ضد نظام الأسد تحت المراجعة ما دامت هذه الهجمات الوحشية متواصلة".

ضرورة الحل السياسي

ولا يزال جزء كبير من إدلب وأجزاء من محافظة إدلب تحت سيطرة فصائل معارضة للنظام السوري، من بيها التحالف المتطرف تحرير الشام.

وتأوي إدلب ثلاثة مليون شخص على الأقل، معظمهم ممن فروا من أجزاء أخرى من البلاد وهم بحاجة لمساعدة إنسانية طارئة.

وطالب الاتحاد الأوروبي "بولوج سريع وآمن وبدون عراقيل" للمنظمات الإنسانية وشدد على ضرورة إيجاد حل سياسي للصراع.

تجدد العنف يأتي رغم وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه موسكو مطلع هذا الشهر والذي لم يدخل حيز التنفيذ فعليا، كما أن هناك تحذيرات بأن غارة على الميدان وشيكة.

وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فر نحو 350 ألف شخص من منازلهم منذ 1 كانون الأول/ديسمبر، معظمهم في اتجاه الشمال من إدلب الجنوبية، التي تعاني من العبء الأكبر من الغارات.

حيث فر أزيد من 38 ألف شخص ما بين 15 و 19 كانون الثاني/يناير من أعمال العنف غرب محافظة إدلب، حسب إعلان مكتب الأمم المتحدة الجمعة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات