https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2020/01/15/feature-03

×
×
أمن |

إعادة فتح مراكز الشرطة التي دمرتها داعش في محافظة الأنبار

خالد الطائي

image

قائد شرطة الأنبار هادي كسار أرزيج يتفقد مركز شرطة الفلاح في الفلوجة بعد إعادة تأهيله وافتتاحه في 9 كانون الثاني/يناير. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار]

أكدت مديرية شرطة الأنبار يوم الأربعاء، 15 كانون الثاني/يناير، أنها تعتزم هذا العام إعادة تأهيل وافتتاح العديد من مراكز الشرطة التي دمرها تنظيم "دولة الإسلامية" (داعش).

وقال قائد شرطة الأنبار هادي كسار أرزيج لديارنا، إن المديرية بصدد افتتاح ما لا يقل عن ستة مراكز للشرطة في محافظة الأنبار خلال هذا العام موزعة على مدن الرمادي والفلوجة وهيت والقائم.

وافتتح المركز الأول في الفلوجة يوم 9 كانون الثاني/يناير.

وأضاف أن مبنى مركز شرطة الفلاحات الذي دمره الإرهابيون بشكل كامل قد أعيد تجديده وجهز بأنظمة للمراقبة وأجهزة تقنية حديثة.

image

شرطي عراقي يراقب حركة المرور في وسط محافظة الأنبار. تخطط الأنبار لإعادة فتح ستة مراكز شرطة على الأقل هذا العام. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار]

وأوضح: "بدأنا بخططنا لإعادة بناء مراكز الشرطة في منتصف عام 2016 عندما تمكنا من تحرير مناطق واسعة في الأنبار من قبضة داعش".

وكشف أنه "خلال العامين الماضين، أعدنا الكثير من تلك المراكز إلى الخدمة بينها مركزان رئيسان في وسط مدينة الفلوجة، ومركز شرطة الفرات في هيت ومركز شرطة الأندلس في بلدة الخالدية".

وأوضح أن الهدف من هذه الخطوة هو "تعزيز مستوى الخدمات التي تقدمها الشرطة للمواطنين، لا سيما على صعيد تسجيل شكاويهم وتثبيت حقوقهم...والمضي قدما بدفع التعويضات للمتضررين من الأنشطة الإرهابية".

دور الشرطة في مكافحة الإرهاب

وتابع أرزيج أن "تثبيت هذه الحقوق هو أحد القضايا الأساسية التي تعهدنا إنجازها بعد تحرير مدننا وعودة الاستقرار إليها".

وأردف: "شرعنا بافتتاح كل مراكز [الشرطة] وأعدنا الكثير من العناصر الأمنية إلى وظائفهم بعد أن تم زجهم في القتال أثناء معارك التحرير".

وأكد أن مراكز الشرطة تلعب دورا أساسيا في مكافحة الأنشطة الإرهابية، مشيرا إلى أن عودتها للخدمة تعتبر "جزءا أساسيا من جهودنا الحثيثة لضرب الإرهاب وتفكيك خلاياه النائمة وبسط الأمن والقانون، بالإضافة إلى التصدي للجريمة المنظمة".

وقال إن خططنا لهذا العام تشمل أيضا افتتاح أعداد إضافية من مكاتب مكافحة الإجرام وكذلك مكاتب لشرطة الانتربول في المنافذ الحدودية، لافتا إلى أن شهر أيلول/سبتمبر الماضي شهد افتتاح أول هذه المكاتب في منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن.

وعملت شرطة الأنبار على توسيع مركز التدريب الرئيس في المحافظة، والذي يعتبر اليوم مركزا إقليميا لتأهيل عناصر الشرطة في جميع أنحاء البلاد.

وشدد أرزيج أن المديرية ستواصل عبر الفوج التكتيكي مساندة عمليات القطعات العسكرية في قيادتي عمليات الجزيرة والأنبار الهادفة إلى تعقب فلول الإرهابيين في الصحراء الغربية للأنبار والقضاء عليهم.

واستدرك قائلا: "حققنا نجاحات مهمة بفضل هذا التنسيق الأمني وتعاون الأهالي معنا".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha