اللاجئين

200 عائلة تعود إلى منازلها في مدينة الموصل القديمة

خالد الطائي

image

النازحون العراقيون عادوا إلى مدينة الموصل القديمة حيث بدأت الحياة العادية بالعودة تدريجيا بعد كل الدمار الذي لحق بالمدينة خلال المعارك مع داعش. [حقوق الصورة لعين موصل]

كشف مسؤول محلي لديارنا أن مجموعة جديدة من السكان الذين نزحوا عن منازلهم في الموصل بعد أن اجتاحها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) عام 2014، قد عادوا مؤخرا.

وتضم المجموعة 20 عائلة كانوا يقيمون في مدينة الموصل القديمة حيث ما يزال العديد من السكان عاجزين عن العودة بسبب الدمار الهائل الذي لحق بالمدينة أثناء معارك التحرير.

وقال مدير عام دائرة شؤون الفروع في وزارة الهجرة العراقية علي جهانكير لديارنا يوم الجمعة، 10 كانون الثاني/يناير، إن عودة هؤلاء تأتي ضمن برنامج العودة الطوعية الذي تعمل عليه وزارته منذ طرد عناصر تنظيم داعش من الموصل.

وأضاف: "نعمل على تشجيع عودة النازحين وتوفير كل الموارد لهم".

وأشار جهانكير إلى أن "مسألة العودة مرهون بخيار الأسرة نفسها ونحن لا نجبر أحدا على المغادرة في حال كان يفضل البقاء في المخيمات".

وتابع: "لكن غالبية النازحين يرغبون بالعودة، لا سيما إذا كانت مناطقهم لا تعاني من مشاكل في الخدمات أو الأمن ومنازلهم صالحة للسكن".

انخفاض عدد النازحين

ونقلت العائلات الـ 200 من مخيم السلامية الواقع جنوب الموصل بعد إكمال عملية التدقيق بخلفيتهم الأمنية وتهيئة الظروف الخدمية الملائمة للاستقرار في مناطقهم.

وأكد جهانكير أن الوزارة توفر خدمات ما بعد العودة لضمان اندماج الأسر العائدة في مجتمعاتها المحلية.

وذكر أنه "ضمن خطتنا لهذا العام سنركز بشكل أكبر على زيادة تلك الخدمات، خاصة مع تراجع أزمة النزوح والأعباء الثقيلة التي أفرزتها".

ونوّه أن الوزارة توفر حاليا لكل عائلة تعود مساعدات غذائية وإغاثية وصحية بالإضافة للدعم المالي بهدف إعانتها على استئناف حياتها اليومية.

ولفت إلى تناقص عدد الأسر النازحة في عموم العراق، قائلا إن نحو 540 ألف أسرة نازحة عادت إلى مناطقها خلال العام الماضي 2019.

والعدد الإجمالي للأسر التي ما تزال نازحة هي بحدود 330 ألف أسرة، بينها 70 ألف أسرة تقطن في مخيمات النزوح التي يتركز معظمها جنوب مدينة الموصل.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500