https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/11/14/feature-03

×
×
أمن |

القوات العراقية تعتقل 'قائد الغزوات' بداعش في نينوى

خالد الطائي

image

اعتقلت القوات العراقية يوم 13 تشرين الثاني/نوفمبر من يسمى 'بقائد الغزوات' بتنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) في محافظة نينوى. [حقوق الصورة لصفحة الفيسبوك الخاصة بمديرية الاستخبارات العسكرية العراقية]

ألقت الاستخبارات العسكرية العراقية يوم الأربعاء، 13 تشرين الثاني/نوفمبر، القبض على قيادي بارز بتنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) في محافظة نينوى كان يوصف بأنه "قائد الغزوات" في التنظيم.

حيث صرح المحلل الأمني فاضل أبو رغيف في تصريح لديارنا يوم الخميس أن قوات الاستخبارات العراقية نصبت كمينًا للقيادي الداعشي في مخيم الجدعة الواقع ضمن منطقة القيارة بجنوب الموصل وذلك بعد مراقبة مستمرة لتحركاته.

وأضاف أن من يسمى بـ "قائد الغزوات" هو قيادي كبير في "ولاية نينوى"، وأنه كان مسؤولًا عن سلسلة من الهجمات الإرهابية.

ووفق أبو رغيف، فقد كان ذلك القيادي وراء معظم الهجمات التي وقعت في العامين الماضيين في سنجار والعياضية والقيروان بغرب نينوى، وأيضًا في شرق الموصل.

image

جنود عراقيون خلال عملية تفتيش بحثًا عن فلول تنظيم داعش في محافظة نينوى يوم 4 تشرين الثاني/نوفمبر. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

وأوضح أن "قائد الغزوات" من أبرز المطلوبين للسلطات العراقية بتهمة "إزهاق أرواح الكثير من الأبرياء عن طريق تفجير السيارات المفخخة وإرسال الانتحاريين".

وقد أعرب أبو رغيف عن الأمل في أن يؤدي القبض عليه إلى "معرفة تفاصيل ومعلومات أكثر عن أنشطة فلول داعش وجرائمهم السابقة وخلاياهم غير المكتشفة".

هذا وقد تم اقتفاء أثر القيادي الداعشي بعد اعترافات أدلى بها أعضاء خلية إرهابية تابعة لداعش تتألف من 14 عضوًا في محافظة نينوى.

كما أن الاعترافات التي أدلى بها القيادي الداعشي بدر الزركوطي، الذي كان قد اعتقل في تموز/يوليو الماضي للتورط في تنفيذ هجمات دامية في محافظات وسط وجنوب البلاد راح ضحيتها العديد من المدنيين، قد ساهمت في اعتقاله.

'قاعدة بيانات استخبارية واسعة'

وأشار أبو رغيف إلى أن قوات الاستخبارات نفذت الأربعاء عملية منفصلة أسفرت عن اعتقال مجموعة مكونة من ستة إرهابيين تابعين "لولاية نينوى" في مناطق متفرقة من محافظة نينوى.

وذكر أن هذه الخلية كانت قد تولت "مهامًا كالمراقبة والاستطلاع"، إضافة إلى الأمور الإدارية، بما في ذلك تنفيذ تفسير التنظيم الصارم للشريعة.

وبين أنها "جزء من خلية أكبر يجري حاليًا تعقب أعضائها".

وتابع أبو رغيف أن لدى الاستخبارات قاعدة معلومات واسعة عن "ولاية نينوى" التابعة لداعش جمعتها من الاعترافات ومن السجلات والوثائق والبيانات الإلكترونية التي يتم العثور عليها خلال مداهمة أوكار التنظيم.

ولفت إلى أن هذه المعلومات "قادت لاعتقال وإصدار أوامر قبض بحق المئات من فلول داعش ممنْ كانوا مختبئين في الصحراء والجبال والأودية أو متخفين داخل المدن ومخيمات النازحين كخلايا نائمة وسرية".

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
2 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha

عاشو قواتنا الامنيه فديتكم ابطال

الرد

ربي يحفضكم ابطال العراق قواتنا الامنية

الرد