https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/11/12/feature-01

×
×
صحة |

رياضيون عراقيون معاقون يكتسبون شهرة دولية

علاء حسين من بغداد

image

لاعبة تنس الطاولة العراقية نجلة عماد التي تبلغ الرابعة عشرة من العمر وتنحدر من مدينة بعقوبة، والتي كانت قد فقدت ذراعها الأيمن وساقيها في هجوم متطرف، هي إحدى أبطال تنس الطاولة للمعاقين. [حقوق الصورة لموقع اللجنة البارالمبية العراقية]

قرر بعض العراقيين الذين تعرضوا لإصابات معوقة على يد التنظيمات المتطرفة مواصلة حياتهم وتحقيق انتصارات في المجال الرياضي من خلال المشاركة في الرياضات الخاصة بشريحة المعاقين.

وأصبح البعض منهم أبطالًا مشهورين على المستوى الوطني، حيث يمثلون العراق في مختلف الألعاب الدولية.

ومن هؤلاء الرياضيين لاعبة تنس الطاولة نجلة عماد ذات الـ 14 عامًا التي تنحدر من مدينة بعقوبة عاصمة محافظة ديالى.

فحين كان عمرها ثلاثة سنوات، فقدت قدميها ويدها اليمنى إثر انفجار عبوة ناسفة وضعت تحت سيارة والدها.

image

بطل رفع الأثقال العراقي البارالمبي ثائر العلي أثناء جلسة تدريبية مع المدرب تامر غانم في الموصل يوم 25 آب/أغسطس 2018. [زيد العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]

وبحسب التقارير الإعلامية، فمن المحتمل أن تكون التنظيمات المتطرفة هي التي تقف وراء الحادث.

وتقول عماد لديارنا إنه برغم إصاباتها، فإنها استطاعت تحقيق الكثير من المنجزات ضمن المنتخب الوطني العراقي لتنس الطاولة للمعاقين تحت سن السادسة عشرة.

وبينت أنها بدأت التدريب في مضمار الرياضة في عمر عشر سنوات، وأنها تمكنت بعد فترة وجيزة من الحصول على بطولة العراق لتنس الطاولة للمعاقين.

وقد شاركت نجلة منذ ذلك الحين في بطولات إقليمية وعالمية، منها بطولات أقيمت في بولندا والإمارات وتايلند .

وفي شهر يونيو/حزيران، فازت بميداليتها الفضية الرابعة وبرونزيتها الرابعة في بطولة رياضية دولية للمعاقين أقيمت في مصر.

وأكدت في تصريح لديارنا أنها مصرة على مواصلة انتصاراتها "ورفع اسم العراق في المحافل الدولية" .

بطل من الموصل

ومن أبرز رياضيي محافظة نينوى بطل الساحة والميدان لذوي الاحتياجات الخاصة اللاعب رضوان هاشم الذي ينحدر من مدينة الموصل والذي كان قد فقد يده اليسرى في انفجار عبوة ناسفة.

وقال في تصريح لديارنا إنه قرر ألا يستخدم هذه الإصابة كذريعة للانسحاب من الحياة بل تعهد بأن يصنع من نفسه شخصًا مميزًا رغم إعاقته.

وقد مثل هاشم العراق في بطولات دولية، وفاز بالمركز الثالث في العدو لمسافة 400 متر في بطولة غرب آسيا لعام 2017.

كما تمكن من تحقيق نتائج مهمة على الصعيد الوطني، منها تحقيق المركز الأول في بطولة أندية العراق للساحة والميدان ضمن سباقات 200 و400 متر.

وأضاف أنه كان "ممتلئًا بالفخر" حين فاز بالمركز الثالث في بطولة غرب آسيا ورفع العلم العراقي وعزف النشيد الوطني لبلاده.

دعم الرياضيين

من جانبه، قال مدير اللجنة البارالمبية الوطنية العراقية الدكتور عقيل حميد في تصريح لديارنا إن اللجنة تعول على أبطال مثل نجلة عمار وغيرها في تحقيق نتائج مهمة في أولمبياد طوكيو الصيفية المقررة في العام المقبل 2020.

كما أن بطل المبارزة على الكراسي المتحركة عمار علي من بين الرياضيين الذين يتوقعون المنافسة في الدورة التي يشارك فيها رياضيون من 178 وستقام في طوكيو باليابان في الفترة بين 25 آب/أغسطس و6 أيلول/سبتمبر.

وقد بدأ علي، وهو نجار، في ممارسة لعبة المبارزة على الكراسي المتحركة بعد إصابته في انفجار قنبلة ببغداد، ثم واصل في التنافس في دورة الألعاب البارالمبية في لندن 2012، وفاز بعد ذلك باللقب العالمي في مدينة إيغر بالمجر.

وأضاف حميد أن اللجنة العراقية تعمل على ضمان توفير الدعم الذي يحتاجه الرياضيون لدورة الألعاب البارالمبية الصيفية لعام 2020 وغيرها من الفعاليات الرياضية.

وأكد أن "اللجنة تعمل على توفير أطراف صناعية من النوعية الجيدة للاعبي النخبة من المعاقين وذلك عبر إقامة ورشة متخصصة بصناعة الأطراف لتعويض النقص في هذه المواد في البلاد".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha