https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/10/25/feature-02

×
×
أمن |

القوات العراقية تشن حملة واسعة على فلول داعش في بساتين ديالى

خالد الطائي

image

يتم نشر المركبات العسكرية في القرى الزراعية في محافظة ديالى يوم 26 آب/أغسطس لتعقب فلول داعش. [الصورة مقدمة من وزارة الدفاع العراقية]

بدأت القوات العراقية يوم الخميس، 24 تشرين الأول/أكتوبر، عملية أمنية لاستهداف فلول "الدولة الإسلامية" (داعش) المختبئين في بساتين في محافظة ديالى.

وانطلقت العملية من ثلاثة اتجاهات، حيث شملت عدة وحدات من شرطة ديالى والفرقة الخامسة بالجيش العراقي، بالإضافة إلى أجهزة الأمن والمخابرات.

وتغطي بساتين وأراضي زراعية على مساحة تبلغ كيلومتر مربع في قرى (أبو خنازير، عبد الحميد، كصيبة، أبو كرمة، المخيسة، بودجة) في حوض الوقف وذلك على بعد 30 كم شمال شرق بعقوبة.

ويقول مدير إعلام شرطة ديالى العقيد نهاد محمد حسن لديارنا (اليوم الجمعة) إن "العملية تأتي في سياق خطة أمنية كنّا قد باشرنا بها قبل أسبوع وتضمنت فرض سلسلة إجراءات مشددة للقضاء على فلول الإرهاب وتدمير أوكارهم السرية في مناطق البساتين".

image

تقوم قوات شرطة ديالى بمهمة البحث عن مخابئ داعش في المناطق الزراعية في منطقة المقدادية خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017. [الصورة من شرطة ديالى]

وقال لديارنا ان العملية سبقتها نشر قطعات من فوج طوارئ ديالى التاسع ومن فرقة المشاة الخامسة في داخل القرى الزراعية ومحيطها.

وأشار إلى أنه تم بناء نقاط التفتيش والحواجز "لتوفير أقصى حماية ممكنة للسكان من أية هجمات مباغتة أو حالات تسلل للعدو".

كما أكد حسن أن القوات العراقية دمرت خمس مضافات لعناصر داعش كانت تحتوي على أسلحة وعبوات ناسفة ومواد غذائية وملابس وأغطية.

ومن المؤمل أن تستمر العملية على عدة مراحل لتطال مناطق زراعية واسعة تقع على ضفتي نهر ديالى في أطراف ناحية أبي صيدا.

شرطة ديالى تحارب الفوضى

وفي هذه الأثناء، انتشرت أنباء عن حوادث قتل يوم الخميس في أبو صيدا في قضاء المقدادية.

وذكر حسن إن "مدير ناحية أبي صيدا حارث الربيعي قتل صباح أمس على يد أحد المقربين منه".

وتابع "وبعد هذه الحادثة حصلت ردود فعل نتج عنها مقتل أكثر من شخص من ضمنهم رئيس المجلس البلدي للناحية (سعد صريوي) ونجله وأحد حمايتهما".

كما أشارت تقارير أيضا إلى مقتل مدير الجنسية في الناحية العقيد محمد الحميري. لكن حسن أكد إن الحميري "أصيب بهجوم مسلح وتم نقله للمستشفى وهو حاليا بصحة جيدة".

وأكد إن قيادة الشرطة "طوقت هذه الحوادث وشكلّت على الفور لجنة تحقيقية عليا للوقوف على ملابساتها"، وإن النتائج الأولية تشير إلى أنها "جرائم جنائية وليست لها علاقة بالإرهاب".

وأضاف "تحقيقاتنا متواصلة لمعرفة كل التفاصيل، وسنعلن النتائج كاملة في غضون اليومين المقبلين".

وشدد على إن قيادته لن تسمح بانفلات الأوضاع وانتهاك القانون وتعكير الأجواء الأمنية المستقرة بالمحافظة.

ودفعت عمليات القتل السلطات إلى فرض حظر للتجوال بناحية أبي صيدا وفي عموم قضاء المقدادية للبحث عن الجناة واعتقالهم، كما وحث حسن المواطنين على عدم تصديق الشائعات والأخبار الكاذبة التي لا تصدر عن مصادر رسمية.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha