https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/09/26/feature-03

×
×
اللاجئين |

المنح تسهّل عودة العائلات النازحة إلى الأنبار

خالد الطائي

image

عراقيون نزحوا من محافظة الأنبار يصعدون على متن حافلات نقل للعودة إلى ديارهم في 10 أيلول/سبتمبر. [حقوق الصورة لوزارة الهجرة]

تلقت آلاف العائلات التي عادت إلى الأنبار بعد نزوحها جراء أفعال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) منحًا مالية لمساعدتها على الاستقرار مجددًا في منازلها السابقة.

وذكر مدير دائرة الهجرة في الأنبار مصطفى حامد لديارنا إن دائرته أكملت توزيع المنح على 4300 عائلة عادت إلى ديارها.

وقال إن هذه العائلات عادت إلى منازلها السابقة في الأنبار على دفعتين، وقد ضمت الدفعة الأولى 2000 عائلة والثانية 2300 عائلة.

وقد تم تخصيص منح بقيمة 1.5 مليون دينار (1250 دولار أميركي) لكل عائلة مؤهلة.

وأضاف حامد أن "توزيع الأموال لم يتركز في منطقة دون أخرى، بل في عموم الأقضية والنواحي الإدارية التابعة لمحافظة الأنبار".

وشرح أن المنح تقدم للعائلات المؤهلة حسب أسبقية تسجيل الأسر في قاعدة البيانات الإلكترونية الخاصة بالمستفيدين من المنح.

وأشار إلى أن "المنحة تشمل أيضًا جميع فئات الأسر العائدة من النزوح سواء من خارج البلد أو من بقية محافظات البلد أو من مخيمات النازحين داخل محافظة الأنبار".

ونوّه حامد بأن "هناك دفعة ثالثة وأخيرة من المنح، لكن لم يتقرر بعد متى يتم توزيعها على الـ 1900 أسرة المشمولة".

وقال إنه سيتم صرف الأموال فور إكمال التخصيصات المالية وإكمال الأمور الإدارية الخاصة بالتوزيع.

مساعدة العائلات على الاندماج

وقال حامد إن هذه السنة، تم تخصيص 50 مليار دينار عراقي (41.7 ميلون دولار أميركي) من الميزانية الاتحادية لبرنامج منح العودة الطوعية الذي تشرف عليه وزارة الهجرة.

ولفت إلى أن "مجموع الأسر المشمولة بالمنح في عموم المحافظات والمناطق المحررة من الإرهاب هو 32 ألف أسرة عائدة لمساكنها الأصلية".

وقال إن نحو 6200 من مجموع هذه الأسر هي من الأنبار.

وشدد على أن "الغاية الرئيسية من تلك المنح المالية هي مساعدة جميع الأسر العائدة على البقاء والاستقرار في مناطقها ومجابهة التحديات الاقتصادية والمعيشية التي قد تعترضها أثناء العودة".

وتابع أن هدف الحكومة هو ضمان إعادة اندماج هذه العائلات سريعًا واستقرارها في منازلها ومجتمعاتها السابقة بعد نزوحها.

ولفت إلى "وجود رغبة كبيرة من قبل الأسر التي لا تزال نازحة بالرجوع وبناء حياتها، لاسيما مع حالة الاستتباب الأمني وحملات الإعمار التي تشهدها المحافظة".

وبحسب البيانات الرسمية لوزارة الهجرة، فإن 225 ألف أسرة عادت إلى منازلها في عموم مناطق الأنبار خلال العامين الماضيين.

واستدرك حامد "نتجه لإغلاق كافة المخيمات المتبقية وطي أزمة النزوح بشكل نهائي".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha