https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/09/24/feature-03

×
×
أمن |

القوات العراقية تطارد فلول داعش في غرب نينوى

خالد الطائي

image

السكان المحليون يتعاونون مع القوات الأمنية لطرد فلول داعش من بادية نينوى. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

أطلقت القوات الأمنية العراقية الاثنين، 23 أيلول/سبتمبر، عملية أمنية جديدة لملاحقة فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في غرب محافظة نينوى، بحسب ما ذكره مسؤول محلي لديارنا.

وتشارك في العملية قطعات كبيرة من الفرقة 16 و20 التابعتين لقيادة عمليات نينوى ومديرية شرطة نينوى، وذلك بتنسيق كبير مع السكان المحليين.

وقال حسن شبيب السبعاوي وهو عضو في مجلس محافظة نينوى، إن الحملة تهدف إلى إنهاء تواجد عناصر داعش في المنطقة الممتدة من سلسلة جبال عطشانة والبادية الغربية لنينوى وحتى الحدود مع سوريا.

وأضاف أن التقارير الاستخبارية تشير إلى أن فلول داعش يختبئون داخل كهوف وأنفاق مموهة في الجبال والبادية الغربية التي تضم حوالي 60 قرية تقع ضمن مناطق حمام العليل والشورة والحضر.

image

قطعات عسكرية عراقية تتقدم في البادية الغربية بمحافظة نينوى، في سياق عملية أمنية أطلقت ضد فلول داعش في 23 أيلول/سبتمبر. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

وأوضح "لا يتحركون سوى أثناء الليل وبسرية كبيرة لشن بعض الهجمات الإرهابية الجبانة ضد سكان تلك القرى، مستغلين تباعدها وانفتاحها على الصحراء وقربها من الشريط الحدودي مع الجانب السوري".

حرب عصابات

وذكر السبعاوي أن العملية أدت حتى اليوم إلى مسح سلسلة جبال عطشانة وتدمير نفقين ومضافتين في جبل الشيخ يونس ومحيط بحيرة سنيسلة والمنطقة الواقعة بين تل عبطه وشمال الحضر.

وتابع أن العملية أسفرت كذلك عن اعتقال 4 من عناصر داعش وتفجير 17 عبوة ناسفة وقنبلة هاون.

وأوضح أن "بقايا داعش تعتمد حاليا تكتيك حرب العصابات، عبر تنفيذ عمليات محدودة وخاطفة وسرعان ما تتلاشى داخل المرتفعات الجبلية والبادية بعد كل هجوم".

ونوه بأن تلك العمليات تطال "المدنيين ولا سيما من هم من عائلات منتسبي الجيش والشرطة لتخويف الأهالي ومنعهم من الانخراط في صفوف القوات الأمنية أو التعاون معها".

وشدد السبعاوي على أن القضاء على هؤلاء المسلحين يتطلب تعزيز التغطية الجوية للمناطق المستهدفة من أجل توفير مراقبة دورية لها، إلى جانب تجنيد أبناء العشائر المحلية وتسليحهم وتدريبهم.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha