https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/09/10/feature-01

×
×
مجتمع |

من حكم داعش إلى عروض الأزياء: انتعاش الساحة الفنية بالأنبار

سيف أحمد من الأنبار

image

عارضة أزياء عراقية تعرض زيا معاصرا بتصميم تقليدي في عرض أزياء نظم في 18 آب/أغسطس بالمدينة السياحية في الحبانية. [سيف أحمد/ديارنا]

image

مصورون يلتقطون الصور أثناء قيام عارضة أزياء عراقية بعرض فستان إحدى المصممات المعروفات خلال عرض أزياء نظم في 18 آب/أغسطس في الأنبار. [سيف أحمد/ديارنا]

image

عارضة أزياء تعرض ثوبا ساحرا أخضر اللون يحمل توقيع مصممات معروفات، خلال عرض أزياء نظم في 18 آب/أغسطس في المسرح البابلي بالحبانية. [سيف أحمد/ديارنا]

image

طفلة تعرض الأزياء خلال عرض أزياء في الأنبار ضم ملابس لكل الفئات العمرية. [سيف أحمد/ديارنا]

image

سياح عراقيون وسكان محليون يتابعون عرض أزياء والعرض الموسيقي الذي تخلله في المسرح البابلي بالمدينة السياحية في الحبانية في 18 آب/أغسطس. [سيف أحمد/ديارنا]

شاركت عارضات ومصممات أزياء عراقيات مؤخرا في عرض أزياء بالمدينة السياحية في الحبانية، وهو أول حدث من نوعه ينظم في الأنبار منذ اجتياح تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) للمحافظة في صيف العام 2014.

وقدم العرض الذي نُظم في 18 آب/أغسطس في المسرح البابلي صورة مختلفة تماما عن أيام فرض داعش تفسيرها المتطرف للشريعة على الشعب وفرض عقوبات على من لا يلتزمون بقواعد اللباس الصارمة.

وقال مؤيد المشوح مدير عام المدينة السياحية في حديث لديارنا، إن "عودة الأمن والاستقرار في عموم أقضية ونواحي الأنبار وتعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية في الحفاظ على أمن المناطق المحررة، ساهم بعودة الأنشطة الثقافية والأدبية والفعاليات الفنية إلى الأنبار".

وأضاف أن من بين هذه الفعاليات عرض الأزياء الذي نُظم مؤخرا والذي ضم أزياء للنساء والأطفال، "بمشاركة عارضات أزياء من مختلف المحافظات وبتصاميم تواكب الحداثة".

image

عارضة أزياء عراقية تعرض فستانا مسائيا خلال عرض أزياء نظم في 18 آب/أغسطس في المسرح البابلي بالحبانية. [سيف أحمد/ديارنا]

وأكد المشوح أن "عرض الأزياء حقق نجاحا باهرا"، مشيرا إلى الإقبال الكبير.

وذكر أن "عودة الاستقرار ساهمت بعودة الحياة والحركة الثقافية"، لافتا إلى أن النشاطات الفنية كانت غائبة عن الأنبار أثناء سيطرة داعش على المحافظة.

وقال إنه إلى جانب عرض الملابس، تخلل عرض الأزياء عروضا موسيقية من فرق من الأنبار رحبت بالحضور.

عودة الحركة السياحية

وبدوره، قال علي الفهداوي مستشار محافظ الأنبار للشؤون الثقافية، إن عرض الأزياء نظم بدعم من الحكومة المحلية.

وأضاف لديارنا أن الحكومة المحلية تدعم "الأنشطة التي تمثل السلام والأدب والثقافة وتصب في خدمة المواطن الانباري".

وذكر أن "عرض الأزياء الذي نظم في المدينة السياحية في الحبانية يعد الأول من نوعه بمشاركة عارضات أزياء من النساء والأطفال ممن عرضوا تصاميم الملابس التي قدمتها عدد من المصممات [العراقيات]".

وقال إن من بين المصممات ميار العامري وهند العراقي اللتين قدمتا تصاميم "واكبت التطور مع الحفاظ على الفلكلور".

وأعلن أن "تنظيم داعش انتهى"، مشيرا إلى أن "انتصارا بعد آخر يتم تحقيقه في الأنبار في الفترة الحالية التي تشهد حملة إعمار وفعاليات أدبية وثقافية ومعارض الرسم والأعمال المسرحية".

وقال إن النشاطات الفنية كانت ممنوعة خلال سيطرة داعش على الأنبار.

واستدرك قائلا إن "منتجع الحبانية عادت فيه الحركة السياحية والترفيهية مع استغلال المسرح البابلي والحدائق لإقامة الندوات والمؤتمرات والفعاليات الفنية والثقافية الواسعة".

إقبال كبير على عروض ʼالأزياءʻ

وفي هذا الإطار، أوضحت المصممة ميار العامري لديارنا، "مشاركتي في عرض الأزياء الأول في المدينة السياحية في الحبانية جاء ضمن دعوة قدمت لي من إدارة الحبانية وكانت أعمالي تصاميم ملابس النساء للسهرة والملابس الخاصة بالمناسبات".

وقالت "هناك إقبال كبير على مشاهدة عرض الأزياء في الأنبار مع وجود طلبات بتجديد العرض في الرمادي ومناطق أخرى".

وتابعت "طُلب منا توفير كميات من الملابس التي لاقت إعجاب النساء والعوائل الأنبارية ومنها ملابس الصاية [التقليدية العراقية] وملابس السهرة".

وبدورها، ذكرت سماح حسين وهي إحدى عارضات الأزياء المشاركات، "كان عرض الأزياء ناجحا وبشكل كبير بمشاركة عدد من العارضات من عدد من المحافظات".

وأكدت في حديث لديارنا "كان إنجاز ا كبيرا تحقق في أرض الأنبار العزيزة".

وتابعت أن "مرافقة الفرق الموسيقية لعرض الأزياء أعطى نكهة وجمالية للعروض التي نظمت"، مضيفة أن "هناك مشروع مقبل لإقامة عرض أوسع للأزياء بالقرب من بحيرة الحبانية".

وقالت "كان هناك تشجيع لتوسيع العروض لتكون في باقي المحافظات وهذا دليل على نجاح المشروع".

أما المواطن خميس صالح وهو من سكان الرمادي، فذكر "حضوري مع عائلتي إلى الحبانية لمشاهدة عرض الأزياء كان بعد إعلان شوهد على صفحات التواصل الاجتماعي وكان الحضور كبيرا والعروض مميزة".

وأوضح لديارنا "نأمل بأن تكون هناك عروض أوسع في القريب العاجل".

هل أعجبك هذا المقال؟
26
لا

2 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha

الحضور الكبير اكثره رجال اين النساء المفروض تتواجد اكثر من الرجال لان ازياء نسائية والمكان حسب الصورة غير منتظم من الشرطة المتواجدة و البناء الصفيح

الرد

الاسلام ليس ثوب متى ماشئت ترتديه.
وانتم في وسط مدينة بل دولة اسلامية تظهرون بنسائكم امام الملء .
هذا عار وخزي .

الرد