https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/08/15/feature-02

×
×
إرهاب |

إسقاط طائرة حربية للنظام السوري بالقرب من إدلب

وليد أبو الخير من القاهرة ووكالة الصحافة الفرنسية

image

حطام الطائرة الحربية الروسية الصنع والتابعة للنظام السوري في حقل بالقرب من بلدات اللطامنة والتمانعة في ريف إدلب الجنوبي. [صورة انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

قال ناشط إن المتطرفين في محافظة إدلب أسقطوا يوم الأربعاء، 14 آب/أغسطس، طائرة حربية تابعة للنظام السوري، في وقت تواصل فيه القوات البرية للنظام تقدمها نحو مدينة خان شيخون.

وفي حديث لديارنا، أكد الناشط من إدلب هيسم الإدلبي أنه تم إسقاط طائرة حربية تابعة للجيش السوري روسية الصنع من نوع سوخوي سو-22 ، وذلك بالقرب من بلدتي اللطامنة والتمانعة في ريف إدلب الجنوبي.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذا الحادث هو الأول من نوعه منذ نيسان/أبريل الماضي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن يوم الأربعاء، إن "الطيار وقع في الأسر" وهو اليوم بين أيدي هيئة تحرير الشام.

image

انفجار طائرة السوخوي سو-22 التابعة للنظام السوري عند ارتطامها بالأرض في ريف إدلب الجنوبي. [صورة انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

وتحدث الإدلبي عن تقارير متضاربة حول أسر الطيار، ويعتقد أن مجموعة تركمانية متطرفة عثرت عليه بعد أن خرج بالمظلة من الطائرة وسلمته إلى هيئة تحرير الشام.

ويوم الخميس، أصدرت هيئة تحرير الشام المتطرفة والتي تسيطر على معظم منطقة إدلب شريط فيديو يظهر فيه من يزعم أنه الطيار الأسير. وعرف الأخير عن نفسه بأنه المقدم محمد أحمد سليمان من القوات الجوية السورية.

وسقطت الطائرة شرق مدينة خان شيخون شبه المهجورة، والتي تقع على طريق سريع رئيس يربط دمشق بحلب ويسعى النظام إلى السيطرة عليه.

تقدم النظام نحو خان شيخون

وأردف الإدلبي أن سقوط الطائرة تزامن مع معارك برية عنيفة توجت بتقدم قوات النظام نحو خان شيخون.

وأكد المرصد أن قوات النظام تمركزت يوم الخميس على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من البلدة ، بعد استيلائها خلال الليل على خمس قرى تقع إلى الشمال الغربي منها.

وكشف عبد الرحمن أن "الهدف من هذا التقدم هو محاصرة خان شيخون والوصول إلى الطريق السريع".

ولفت المرصد إلى أن القتال الذي اندلع يوم الخميس في جنوبي إدلب، أدى إلى مقتل خمسة مقاتلين من قوات النظام و11 عنصرا من القوات المتطرفة والجماعات المتحالفة معها.

وأشار الإدلبي إلى أن الغارات الجوية استمرت بدك مدن وبلدات معرة النعمان ومعرة حرمة وحيش وموقا وجبالا وكنصفرة في ريف إدلب الجنوبي.

وتوقع أن يرتفع عدد الضحايا بسبب ضراوة القتال الدائر خصوصا حول بلدتي تل ترعي وسكيك.

وقال المرصد إن الاشتباكات التي وقعت يوم الخميس خلفت 16 قتيلا في صفوف قوات النظام و24 من عناصرالجماعات المتطرفة وسبعة مقاتلين من الجماعات المواليه لها، في ارتفاع لمحصلة الضحايا التي أعلن عنها سابقا.

وأضاف المرصد أن الغارات التي شنتها الطائرات الروسية يوم الأربعاء، أدت أيضا إلى مقتل أربعة مدنيين بالقرب من بلدة معرة حرمة جنوب محافظة إدلب.

وتابع أن بين القتلى أحد أفراد الطواقم الطبية وسائق سيارة إسعاف وعامل إغاثة.

وقتل أربعة مدنيين آخرين في الغارات التي نفذها النظام على بلدة معرة النعمان.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha