https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/07/29/feature-02

×
×
أمن |

مقتل أربعة دواعش بهجوم عراقي في غرب الأنبار

خالد الطائي

image

جنود عراقيون يستعدون للقيام بعملية إنزال جوي على مخبأ لداعش في صحراء الأنبار أواخر شهر حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

قتلت الطائرات الحربية العراقية يوم الأحد، 28 تموز/يوليو، أربعة من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بضربة استهدفت مخبأهم في صحراء غرب الأنبار.

وقال الشيخ قطري العبيدي، قائد قوات العشائر بمحافظة الأنبار، إن المخبأ يقع في أحد الوديان على بعد 90 كيلو مترًا جنوب قاعدة "عين الأسد" العسكرية ضمن ناحية البغدادي.

وأضاف أن "أربعة إرهابيين على الأقل قتلوا في هذا القصف"، مشيرًا إلى أن طائرات الاستطلاع التابعة لفرقة المشاة السابعة كانت قد رصدت ذلك الوكر قبل استهدافه.

وأكد أن الطائرات الاستطلاعية تجري كل أسبوع طلعتين لتمشيط الأراضي الصحراوية بحثًا عن مخابئ فلول داعش، مضيفًا أن القوات العراقية متيقظة و"تكافح أي نشاط للمسلحين فورًا".

image

مروحية عراقية ترافق قطعات الجيش خلال عملية تفتيش في صحراء الرطبة غرب الأنبار في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي. [حقوق الصورة لقيادة فرقة المشاة الأولى]

حملات عسكرية جارية

وأعلن العبيدي عن انطلاق عملية عسكرية جديدة لتتبع فلول داعش المختبئين في الصحراء.

وأوضح أن قوات مشتركة من فرقتي المشاة الأولى والعاشرة ضمن قيادتي عمليات الأنبار والجزيرة وقوات شرطة الأنبار والعشائر، وبدعم جوي من طيران الجيش العراقي، بدأت يوم السبت عملية تفتيش في صحراء قضاء الرطبة.

وذكر أن العملية تهدف إلى "تفتيش أراض صحراوية واسعة فيها كهوف ووديان وتضاريس معقدة من المحتمل وجود إرهابيين فيها".

ونوّه إلى أن "القوات الأمنية تسعى من خلال العملية إلى "القضاء على جميع جحور داعش في هذه الأراضي بمساعدة رعاة الأغنام والبدو".

وأكد أنها تنشط باتجاه تجنيد المزيد من سكان الصحراء للعمل كمصادر تزود رجال الأمن والاستخبارات بالمعلومات الفورية والموثوقة عن تحركات الإرهابيين ومواقع اختبائهم.

ووفق تقارير صحفية، فإن العملية أسفرت حتى الآن عن تدمير عدد من مواقع داعش السرية.

وتابع أن حملة "إرادة النصر"،التي انطلقت يوم 7 تموز/يوليو، قد سحقت فلول الإرهاب في الصحراء الغربية المشتركة بين الأنبار ومحافظتي صلاح الدين ونينوى.

هذا وتهدف الحملة للقضاء الكامل على خلايا داعش في الصحراء التي تمتد عبر محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى حتى الحدود العراقية-السورية.

وأضاف أنه "جرى قتل وأسر الكثير من الدواعش والاستيلاء على كميات كبيرة من الذخائر، من بينها 27 صاروخًا حراريًا في منطقة وادي حلكوم جنوب القائم".

وشدد العبيدي على "عدم تسجيل حالات تسلل للمسلحين في الآونة الأخيرة من الحدود السورية"، مبينًا أن عمليات تطهير الصحراء تسير جنبًا إلى جنب مع جهود تحصين الحدود.

هل أعجبك هذا المقال؟
2
لا
1 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha

يفضل عدم ذكر تجنيد الرعاة كمصادر فذلك يعرضهم للاستهداف

الرد